معصومة المبارك تدشن مشاركة المرأة الكويتية بالقرار السياسي
عينت الكويت أول وزيرة بعد أقل من شهر من منحها المرأة حق الانتخاب، فيما يعد خطوة هامة في الإصلاح الديمقراطي بالبلاد.
 
وعين رئيس الوزراء الشيخ صباح الأحمد الصباح الناشطة المدافعة عن حقوق المرأة معصومة المبارك، في منصب وزيرة التخطيط ووزيرة دولة لشؤون التنمية الإدارية.
 
ونقلت وكالة الأنباء الكويتية الرسمية (كونا) عن الصباح قوله "توزير امرأة كويتية بمجلس الوزراء نعتبرها خطوة مميزة تمنينا تحقيقها على أرض الواقع وها نحن اليوم نشاهد هذه الأمنية تتحقق لتشارك المرأة الكويتية في تنمية ورقي وطنها بموقع آخر".
 
وتحلّ بذلك أستاذة العلوم السياسية بجامعة الكويت والكاتبة الصحفية محل الشيخ أحمد عبد الله الأحمد الصباح في المنصبين. وقالت مصادر رسمية إن أحمد احتفظ بمنصبه وزيرا للمواصلات كما ستُسند إليه حقيبة الصحة.
 
وفي أول تصريح لها قالت معصومة المبارك (57 عاما) إنها شرفت بأن تكون أول وزيرة بتاريخ الكويت، وأضافت أن تعينها يوضح أن المرأة الكويتية لديها قدرات تؤهلها لشغل مناصب مختلفة.
 
وأصبحت الوزيرة الجديدة العضو الشيعي الوحيد بمجلس الوزراء المؤلف من 16 عضوا، لتسد ثغرة خلفتها استقالة وزير الإعلام منذ عدة أشهر.
 
ويأتي قرار الحكومة ليكمل قرارا اتخذته بوقت سابق هذا الشهر بتعيين امرأتين بالمجلس البلدي للمرة الأولى في تاريخه.
 
وعينت الحكومة ستة أشخاص بالمجلس بعد اختيار عشرة من أعضائه بانتخابات مباشرة جرت بالثاني من الشهر الحالي.
 
وأثنت الخبيرة الاقتصادية رولا دشتي -وهي مدافعة بارزة عن حقوق المرأة بالكويت- على اختيار معصومة، وقالت إنها رمز لحركة المرأة الكويتية لنيل حقوقها السياسية.
 
واعتبرت الكويتية لولوة الملا الناشطة بمجال حقوق المرأة  تعيين معصومة خطوة صحيحة نحو توجه الكويت صوب الديمقراطية.
 
وتأتي هذه الخطوة في محاولة الحكومة تعزيز مكانة المرأة السياسية بالبلاد، بعد أن وافق مجلس الأمة على منح النساء حق التصويت والترشح بالانتخابات الشهر الماضي.
 
ولكن تأخر المصادقة على القرار من قبل المجلس النيابي لم يمكّن النساء من المشاركة بالانتخابات البلدية، حيث ستكون أول مشاركة نسائية بالانتخابات العامة عام 2007 عندما تتاح لهن المشاركة بانتخابات المجلس النيابي.
 
يُشار إلى أن قطر أول دولة عضو بمجلس التعاون الخليجي تعين وزيرة عام 2003 ثم تبعتها معظم دول الخليج.

المصدر : وكالات