إعدام أربعة فلسطينيين وإسرائيل تهاجم تصريحات القدوة
آخر تحديث: 2005/6/12 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/6 هـ
اغلاق
خبر عاجل :الكرملين: بوتين يبحث هاتفيا مع أمير قطر الوضع بسوريا في ضوء النجاح بمكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2005/6/12 الساعة 22:01 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/6 هـ

إعدام أربعة فلسطينيين وإسرائيل تهاجم تصريحات القدوة

القدوة اعتبر سلاح المقاومة إستراتيجيا لكنه دعا إلى تنظيمه (رويترز)
 
نفذت السلطة الوطنية الفلسطينية اليوم حكم الإعدام في حق أربعة فلسطينيين بعضهم متهم بالتخابر مع إسرائيل في أول خطوة من نوعها منذ ثلاث سنوات.
 
وقال الناطق باسم الداخلية الفلسطينية توفيق أبو خوصة إن الأربعة جميعهم أقروا أمام المحاكم بارتكاب جرائم قتل".
 
وأضاف أبو خوصى أنه تم تنفيذ حكم الإعدام شنقا في حق ثلاثة, بينما أعدم الرابع رميا بالرصاص بعد أن رفض الرئيس الفلسطيني محمود عباس طلبا بوقف تنفيذ الحكم, متحدثا عن سياسة جديدة تتمثل في مواجهة "حالة الفوضى وغياب القانون في الأراضي الفلسطينية".
 
وكان مسؤولون فلسطينيون ذكروا في مارس/ آذار الماضي أن محمود عباس علق حكم إعدام 15 فلسطينيا متهمين بالتعاون مع إسرائيل بعد أن أثار ذلك ضجة في الاتحاد الأوروبي أكبر الأطراف المانحة.
 
قنبلة عنقودية
من جهة أخرى وصف إيهود أولمرت نائب رئيس وزراء الإسرائيلي تصريح وزير الخارجية الفلسطيني ناصر القدوة بأن "سلاح المقاومة أمر إستراتيجي ما استمر الاحتلال الإسرائيلي, شرط أن يكون منظما" بأنه قنبلة عنقودية في طريق المفاوضات.
 
إيهود أولمرت (يمين) في حديث مع محمد دحلان الشهر الماضي (الفرنسية)
وقال أولمرت في حديث اليوم للإذاعة الإسرائيلية "إذا لم يحارب الفلسطينيون الإرهاب, فسنحاربه", مضيفا أن تصريح القدوة تنصل من التزامات خارطة الطريق, فيما ذكر نائب وزير الدفاع الإسرائيلي زئيف بويم أن إسرائيل لن تستأنف المفاوضات ما لم تنزع السلطة سلاح الفصائل.
 
غير أن إسرائيل لم تعلق بعد على قرار السلطة الفلسطينية بإطلاق سراح تسعة من أعضاء الجهاد كانوا معتقلين في سجونها بأريحا بتهمة شن هجوم بتل أبيب أوقع خمسة قتلى في فبراير/ شباط الماضي.
 
فريق متابعة الانسحاب
من جهة أخرى نصبت السلطة الفلسطينية فريقا أمنيا لمتابعة عملية الانسحاب الإسرائيلي من غزة, وذلك في أعقاب لقاء بين وزير الداخلية الفلسطيني نصر يوسف ووزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز.
 
وكان ناطق باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية ذكر أنه سيكون هناك "تنسيق في الميدان" بين الطرفين للسماح للفلسطينيين بنشر قواتهم الأمنية لضمان عدم استيلاء من اسماهم المتشددين على المناطق التي تخليها إسرائيل.
 
من جهة أخرى أعلنت إسرائيل إغلاق جميع المعابر بينها وبين الأراضي الفلسطينية تحسبا لوقوع هجمات في أحد الأعياد اليهودية.
المصدر : الجزيرة + وكالات