وفد الخرطوم للمفاوضات المتعثرة (الفرنسية)
 
انسحب وفد الحكومة السودانية إلى مفاوضات أبوجا للسلام في دارفور من جلسة اليوم بسبب وجود وفد إريتري بالمفاوضات، بحسب ما أكده الناطق الرسمي باسم العدل والمساواة إحدى حركتي المتمردين الرئيسيتين اللتين تشاركان بالمفاوضات.
 
ودعا أحمد حسين آدم الاتحاد الأفريقي للضغط على الخرطوم للرجوع لطاولة المفاوضات، مشيرا إلى أن الوفد الإريتري مدعو من قبل الاتحاد الأفريقي وسبق أن شاركت بلاده في قمة بشأن دارفور استضافتها ليبيا الشهر الماضي. ولم يتسن الاتصال بمسؤولي الوفد الحكومي للتعليق.
 
وخيمت التطورات الميدانية على جلسة اليوم، حيث اتهم رئيس العدل والمساواة خليل إبراهيم محمد القوات الحكومية بشن هجوم على حامية عسكرية بالفاشر تشرف عليها القوات الأفريقية واعتقال عدد من المتمردين أمس.

وقد أكد قائد قوات الاتحاد الأفريقي الجنرال النيجيري فيستوس أوكونوكو وقوع الحادث، ورفض توجيه اللوم للقوات السودانية وأكد أنه تم الإفراج عن عناصر العدل والمساواة الذين قال إنهم تحركوا خارج معسكرهم مما جعلهم عرضة للاعتقال.
 
وكانت الجولة السابقة في ديسمبر/كانون الأول الماضي انتهت بالفشل، وعلقت المحادثات لمدة ستة أشهر بعد اتهامات مماثلة للحكومة السودانية بمهاجمة مواقع لجيش تحرير السودان.

ويرى مراقبون أن هناك صعوبة في التوصل لاتفاق نهائي لوجود أزمة ثقة وخلافات جوهرية بين الجانبين إضافة إلى الخلافات بين رؤى الفصائل المتمردة للتسوية. ومن المستبعد أيضا سهولة تطبيق نموذج اتفاق سلام الجنوب على غرب السودان، كما دعت بعض الأطراف الخارجية مثل الأمم المتحدة.
 
تشكيل محكمة
السودان يرغب في أن يتولى القضاء الوطني محاكمة جرائم دارفور (رويترز-أرشيف)
وفي سياق ذي صلة أصدر رئيس القضاء السوداني جلال الدين محمد عثمان أمرا بتأسيس وتشكيل محكمة جنائية خاصة للنظر بجرائم الحرب في دارفور.
 
وقال عثمان إنه منح المحكمة سلطة الفصل في انتهاكات حقوق الإنسان وجرائم الحرب، وإنها سيكون لها مقرات بكل ولايات دارفور وستباشر عملها هذا الأسبوع.

وضمن القرار للمتهمين توكيل محامين للدفاع عنهم، كما نص على أن الجلسات ستكون علنية ويجوز للجمهور حضورها.

المصدر : الجزيرة + وكالات