الحركة الشعبية تشارك في الاجتماعات بين المعارضة والحكومة (الفرنسية-أرشيف)
قال التجمع الوطني الديمقراطي المعارض إنه سيطلب من الحكومة السودانية اعتماد تقسيم أفضل للسلطة مع المعارضة، وذلك خلال المحادثات المقررة اليوم الأحد في القاهرة.

وأوضح المتحدث باسم التجمع علي أحمد السيد أن المحادثات ستتركز على المسائل العالقة بين الطرفين ومن بينها مسألة تقاسم السلطة ووضع القوات المسلحة.

واعتبر السيد أن حصة المعارضة في الهيئات الحاكمة الجديدة صغيرة ويجب زيادتها، مضيفا أن على الحكومة والحركة الشعبية لتحرير السودان تقديم تنازلات تتيح للتجمع الوطني المشاركة في الحكومة الانتقالية.

ويطالب المؤتمر الوطني الحاكم بالخرطوم بتطبيق النسب المئوية الواردة في اتفاق السلام الموقع مع الحركة الشعبية لتحرير السودان في مسألة تقاسم السلطات في الهيئات الحاكمة بالبلاد.

وتعطي هذه النسب المؤتمر الوطني 52% من المقاعد في المجالس المنتخبة و28% للحركة الشعبية لتحرير السودان و20% لجميع الحركات المعارضة الأخرى في الشمال والجنوب.

المصدر : الفرنسية