واشنطن تعاقب شركة سورية بتهمة دعم صدام حسين
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 06:05 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ

واشنطن تعاقب شركة سورية بتهمة دعم صدام حسين

جديد الضغوط الأميركية على سوريا
أمر البيت الأبيض البنوك بتجميد أصول شركة سورية واثنين من كبار المسؤولين فيها، بتهمة تقديم معدات عسكرية للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين رغم العقوبات الدولية.
 
وأشارت وزارة الخزانة إلى أنها ستجمد أصول مؤسسة "إس آي إس إنترناشيونال" ومقرها دمشق والمسؤولين الكبيرين زهير وعاصف شلش، فيما يحظر على الأميركيين أفرادا أو شركات إقامة مشروعات مع تلك الشركة والمسؤولين بها.
 
ويأتي هذا الإجراء وسط مزاعم أميركية بأن سوريا مصدر زعزعة للاستقرار في العراق المجاور، واتهامات لدمشق بأنها توفر ملاذا آمنا لبعض أفراد المقاومة العراقية وتسمح للمقاتلين الأجانب بعبور حدودها.
 
وقال ستيوارت ليفي وكيل وزارة الخزانة لشؤون الإرهاب والاستخبارات المالية في بيان "استخدم زهير وعاصف شركة "إس آي إس" أداة لتوصيل سلع عسكرية لنظام صدام خرقا للعقوبات الأممية.
 
من جانبها أوضحت الخزانة أن الشركة قدمت للمصدرين بعدة دول شهادات توضح أن سوريا وليس العراق هي المقصد النهائي للبضائع المستوردة، لكنها كانت تنقل البضائع بعد ذلك للعراق مما سمح لنظام صدام بالحصول على سلع عسكرية في مخالفة لعقوبات الأمم المتحدة.
 
وأضافت الوزارة أن زهير وعاصف كانا يعملان بالنيابة عن النظام العراقي السابق وعدد من كبار مسؤوليه، وقدما بشكل خاص مساعدة شخصية لعدي الابن الأكبر للرئيس العراقي المخلوع وعابد حميد محمود التكريتي الأمين العام لرئاسة الجمهورية السابق.
المصدر : وكالات