مواجهات بالضفة واجتماعات تمهيدية للقاء عباس شارون
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/10 الساعة 20:40 (مكة المكرمة) الموافق 1426/5/4 هـ

مواجهات بالضفة واجتماعات تمهيدية للقاء عباس شارون

قوات الاحتلال تشتبك مع المتظاهرين الغاضبين من الجدار الذي تبنيه إسرائيل (الفرنسية) 
 
شهدت قرية بلعين بالضفة الغربية مواجهات بين شبان فلسطينيين وقوات الاحتلال خلال مسيرة نظمها المواطنون احتجاجا على إقامة الجدار العازل، وقد استخدمت قوات الاحتلال سلاحا جديدا تسخدمه للمرة الثانية وهو جهاز ذبذبات يؤثر على الأذن الداخلية ويؤدي إلى فقدان التوازن مؤقتا.
 
الاحتجاجات على بناء الجدار العازل انتظمت أيضا قرية مرادا بالضفة الغربية حيث أصيب 15 فلسطينيا في المواجهات مع قوات الاحتلال التي استخدمت قنابل الغاز والصوت لتفريق المتظاهرين.
 
وفي القدس منعت قوات الاحتلال الفلسطينيين الذين تقل أعمارهم عن 45 عاما من الصلاة في المسجد الأقصى.
 
قضايا متفق عليها
على الصعيد السياسي قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن لقاءه مع رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون في 21 من الشهر الجاري سيتركز على القضايا المتفق عليها وليس للتفاوض حول أي من القضايا المعلقة.
 
وأوضح أن الجانب الفلسطيني بدأ التحضير لهذا الاجتماع من خلال لقاءات بين وزير الداخلية الفلسطيني نصر يوسف ووزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز بالإضافة إلى اجتماعات غير أمنية بدأت اليوم بين وزير الشؤون المدنية محمد دحلان وكبير المفاوضين صائب عريقات مع مسؤولين إسرائيليين بهدف الاتفاق على جدول أعمال القمة والتوصل لاتفاقات حول القضايا محل الخلاف.
 
دحلان وعريقات يناقشان مع نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي شمعون بيريز القضايا المعلقة (رويترز)
وأوضح عباس أن القضايا التي يحاول الطرفان التوصل لاتفاق بشأنها قبل القمة تتضمن تنسيق الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة وتسليم المدن الفلسطينية المحتلة بالضفة الغربية للجانب الفلسطيني والإفراج عن أسرى فلسطينيين من السجون الإسرائيلية ورفع الحواجز الإسرائيلية العسكرية بين مدن الضفة ورفع المعاناة اليومية عن الشعب الفلسطيني.
 
وكان عباس شدد خلال اجتماع بلجنة المتابعة العليا للفصائل الفلسطينية بغزة أمس على ضرورة الحفاظ على التهدئة ودعا المقاومة لعدم الرد على الاستفزازات الإسرائيلية.
 
وقرر الرئيس الفلسطيني في اجتماع غزة أمس إشراك الفصائل مع السلطة التي تنسق حاليا مع إسرائيل بشأن الانسحاب من قطاع غزة المقرر في أغسطس/ آب المقبل. جاء ذلك من خلال اعتبار لجنة المتابعة هيئة وطنية للتنسيق مع السلطة الفلسطينية في كافة القضايا، بما في ذلك الانسحاب الإسرائيلي من غزة.
من جانبها تمسكت فصائل المقاومة الفلسطينية تمسكت بحقها في الرد على أي


عدوان إسرائيلي رغم التزامها بالتهدئة المعلنة منذ فبراير/ شباط الماضي.
المصدر : الجزيرة + وكالات