رايس جددت الدعوة إلى إجراء تحقيق كامل في اغتيال الصحفي قصير (الفرنسية)

أعربت الولايات المتحدة عن قلقها من احتمال وجود نمط الاغتيال السياسي في لبنان تمارسه قوى لا تريد استقراره.
 
وقالت وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس أمس في لقاء مع محطة PBS الأميركية إن "ما لا تريده الولايات المتحدة هو وجود نهج تستهدف فيه الاغتيالات الوجوه السياسية لأن ذلك سيهز استقرار لبنان بشدة".
 
وأدلت رايس بهذا التصريح بعد أن قالت صحيفتان إن إدارة الرئيس جورج بوش تلقت معلومات عن وجود "قائمة اغتيالات سورية" تستهدف زعماء لبنانيين.
 
ونقلت صحيفتا نيويورك تايمز وواشنطن بوست على موقعيهما على الإنترنت عن مسؤولين في إدارة بوش أن الولايات المتحدة تلقت معلومات "موثوق بها" أن سوريا وضعت "قائمة اغتيالات" تستهدف الزعماء اللبنانيين البارزين.
 
وقد ذهب النائب الدرزي المعارض وليد جنبلاط في الاتجاه نفسه قائلا إن "الاغتيالات ستتواصل بعلم الرئيس السوري بشار الأسد أو بدون علمه", متهما قائد الاستخبارات السورية بلبنان سابقا اللواء رستم غزالي بالتدخل في الانتخابات النيابية.
 
واغتيل رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري في فبراير/ شباط، كما قتل الصحفي المناهض لسوريا سمير قصير الأسبوع الماضي في بيروت.
 
الأمم المتحدة تحققت من انسحاب القوات السورية من لبنان (رويترز-أرشيف)
تشكيك بالانسحاب
من جانب آخر لم تخف وزيرة الخارجية الأميركية شكوكا لدى البيت الأبيض من احتمال استمرار وجود عناصر من القوات السورية على الأراضي اللبنانية.
 
وردت رايس على سؤال بهذا الصدد بالقول "أعتقد أن بعضا منا تساوره شكوك ونحتاج لمواصلة الضغوط على السوريين كي يكونوا شفافين بشأن ما يفعلونه في لبنان".
 
وتقاطعت تصريحات رايس مع تصريحات اليوم نفسه للأمين العام الأممي كوفي أنان تحدث فيها عن معلومات ترجح استمرار وجود عناصر استخباراتية سورية بلبنان, دون أن يستبعد استئناف التحقيق الدولي في الموضوع.
 
وأشار كوفي أنان متحدثا للصحفيين بمقر الأمم المتحدة في نيويورك إلى أنه أمام هذا الوضع فإن النظر يجري في احتمال عودة بعثة التحقيق الدولية إلى لبنان لكشف حقيقة الأمر.
 
وكانت بعثة دولية للتحقق من انسحاب القوات السورية طبقا لما نص عليه قرار مجلس الأمن رقم 1559, سلمت يوم 23 مايو/ أيار الماضي تقريرا يؤكد انسحاب تلك القوات من لبنان.
 
كما أكدت في تقريرها انسحاب عناصر الاستخبارات السورية أيضا, مع الإشارة الى صعوبة التحقق من ذلك بشكل دقيق نظرا لطبيعة عمل هذه العناصر التي تتسم غالبا "بالسرية.
 
وطالب قرار لمجلس الأمن الدولي في


سبتمبر/ أيلول سوريا بسحب كل قواتها من لبنان والتي أرسلت إلى هناك قبل 29 عاما، وهو ما نفذته دمشق وأكملت انسحاب كل قواتها الشهر الماضي.

المصدر : وكالات