اعتقال موظف إغاثة هولندي بالسودان يثير أزمة بين البلدين (الفرنسية-أرشيف)

استدعت وزارة الخارجية الهولندية اليوم السفير السوداني لتقديم شكوى بشأن اعتقال موظف إغاثة هولندي يعمل بمنظمة أطباء بلا حدود بسبب تقرير للمنظمة عن حالات اغتصاب في دارفور غرب السودان.

وقالت متحدثة باسم الوزارة إنه سيتم إبلاغ السفير أبو القاسم إدريس بأن اعتقال فنسنت هويدت ورئيسه الأعلى البريطاني بول فورمان أمر غير مقبول. ويتعين على السفير الحضور إلى الوزارة للاجتماع مع مسؤول رفيع.
   
وقالت وزيرة الدولة الهولندية للمساعدات الأجنبية إجنيس فان أردين في بيان "يجب أن يكون موظفو الإغاثة قادرين على العمل دون عوائق" مضيفة أنهم يواجهون انتهاكات.

من جانبها نددت منظمة أطباء بلاد حدود باعتقال مدير برامجها فورمان بتهمة ارتكاب جرائم ضد الدولة والتجسس ونشر تقارير مضللة ضد المجتمع السوداني.

ووصف البيان الاتهامات بأنها لا أساس لها من الصحة وتهدف إلى نشر ما أسمته الخوف والرعب في صفوف المنظمات الدولية.

وكانت منظمة أطباء بلا حدود أعلنت إطلاق سراح الموظف الهولندي الثاني في المنظمة الإنسانية مقابل كفالة مالية. 
 
وقالت المنظمة في وقت سابق إن السلطات السودانية اعتقلت الهولندي هويدت بمدينة نيالا وتم نقله للعاصمة الخرطوم كما اعتقلت بول فورمان رئيس مكتب الفرع الهولندي لمنظمة أطباء بلا حدود في السودان.
 
وأعلن الادعاء العام في السودان أن السلطات أقامت دعوى جنائية ضد الفرع الهولندي لمنظمة "أطباء بلا حدود" لنشرها تقريرا في مارس/آذار يعدد 500 حالة اغتصاب على مدى أربعة أشهر ونصف شهر في دارفور.
 
وجاء في تقرير الفرع الهولندي للمنظمة أن أطباءه الذين يعملون في دارفور يمتلكون أدلة طبية على عمليات الاغتصاب التي حدثت خلال أربعة أشهر ونصف شهر في المنطقة.
 

المصدر : وكالات