الخلافات تتجدد بين حماس وفتح بسبب الانتخابات
آخر تحديث: 2005/6/1 الساعة 11:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/1 الساعة 11:14 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/24 هـ

الخلافات تتجدد بين حماس وفتح بسبب الانتخابات

 حماس نظمت مظاهرات حاشدة ضد قرار إلغاء فوزها ببعض الدوائر (رويترز-أرشيف) 

تزايدت المخاوف من انهيار التهدئة الفلسطينية مع إسرائيل إثر تصاعد الخلاف بين حركتي المقاومة الإسلامية (حماس) وفتح بشأن إعادة الانتخابات المحلية في بعض دوائر قطاع غزة.

فقد أعلنت حركة فتح عن قبولها قرار اللجنة العليا للانتخابات الفلسطينية بإرجاء الانتخابات وبررت ذلك برغبتها في دفع حركة حماس للمشاركة فيها. وقال عضو اللجنة الحركية العليا لفتح سمير المشهراوي إن الحركة فعلت ذلك حرصا على الإجماع الوطني وإنها حريصة على إنهاء هذه الأزمة.

وكانت حماس قد قررت عدم المشاركة في انتخابات الإعادة بدوائر رفح وبيت لاهيا والبريج ودعت الفلسطينيين إلى مقاطعة التصويت فيها. وتختلف فتح وحماس أيضا بشأن التأجيل المحتمل لانتخابات 17 يوليو/تموز المقبل التشريعية التي تقف الحركة في وضع يؤهلها لتحقيق نتائج طيبة فيها.

حماس دعت الشعب الفلسطيني لمقاطعة انتخابات الإعادة (الجزيرة) 

ووصفت حماس الإرجاء المتوقع للانتخابات التشريعية بأنه مناورة لتمديد فترة سيطرة فتح على المجلس التشريعي.

من جهتها أشادت اللجنة العليا للفصائل الفلسطينية بقرار حركة فتح معتبرة أنه سينزع فتيل الأزمة بين الحركتين.

في تطور سياسي آخر أفاد مراسل الجزيرة في الأردن نقلا عن مصادر فلسطينية بأن رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع سيزور سوريا غدا لإطلاع القيادة السورية على نتائج زيارة الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى واشنطن. وفي تونس أطلع الرئيس عباس أمس الرئيس التونسي زين العابدين بن علي على تطورات الوضع الفلسطيني ونتائج زيارة واشنطن.

اعتقالات وأسرى
ميدانيا اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي أمس ثلاثة فلسطينيين في بلدة بيتونيا غرب مدينة رام الله. وكانت قوات عسكرية إسرائيلية كبيرة قد اقتحمت البلدة وحاصرت مبنى بالمنطقة الصناعية بين رام الله وبيتونيا لاعتقال الشبان الثلاثة وجميعهم من عائلة واحدة.

حملات الاعتقال في الضفة تشمل صبية أحيانا (الفرنسية)
كما اعتقلت قوات الاحتلال خمسة من المواطنين الفلسطينيين والأجانب والإسرائيليين خلال احتجاج على إنشاء الجدار العازل في أراضي قرية بلعين غرب رام الله.

وأعلنت مصادر عسكرية إسرائيلية أن فلسطينيا أصيب في رجله عندما فتح عليه مستوطن النار بالقرب من مستوطنة إيتامار بالقرب من نابلس. واعتقل جيش الاحتلال المستوطن الذي زعم أثناء التحقيق معه أن الفلطسيني هدده بسكين.

من جهة أخرى أعلنت مصادر فلسطينية أن سلطات الاحتلال ستفرج غدا الخميس عن 400 أسير فلسطيني بموجب قرار للحكومة الإسرائيلية. وتعد هذه الدفعة الثانية من الأسرى التي يتم إطلاق سراحها بموجب تفاهمات شرم الشيخ وكانت إسرائيل قد أفرجت عن 500 أسير فلسطيني في 21 فبراير/شباط الماضي عقب إعلان الفصائل الفلسطينية التهدئة.

المصدر : الجزيرة + وكالات