أحزاب موريتانيا تطلب إطلاق المعتقلين وتتهم السلطة بتعذيبهم
آخر تحديث: 2005/6/1 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/6/1 الساعة 23:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/24 هـ

أحزاب موريتانيا تطلب إطلاق المعتقلين وتتهم السلطة بتعذيبهم

 
 
طالبت عشرة أحزاب موريتانية بإطلاق سراح السجناء السياسيين, واتهمت الحزب الجمهوري الحاكم بتجاهل دور المعارضة.
 
كما انتقدت الأحزاب في بيان لها محاولة السلطات تشويه سمعة العلماء والأئمة بـ "وصلها بتنظيمات خيالية تم نسج شطرها الأكبر بالإفك والزور والشطر الثاني منه نسج داخل الزنزانات وتحت سياط الجلادين", في إشارة إلى اتهام بعض وجوه الحركة الإسلامية -على رأسهم الشيخ محمد الحسن ولد الددو- بالضلوع في الإرهاب والعلاقة بالقاعدة ممثلة بالجماعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.
 
وتضم الأحزاب التي وقعت البيان اتحاد قوى التقدم والتحالف الشعبي والتحالف من أجل العدالة والديمقراطية والجبهة الشعبية والحزب الوحدوي الاشتراكي وتكتل القوى الديمقراطية وحزب الأحرار الديمقراطي وحزب الحرية والمساواة والعدالة والملتقى الديمقراطي وحزب تطوير الديمقراطية.
 
محامو ولد الددو طالبوا بأن يخضع لفحص طبي بعد تدهور صحته (الجزيرة-أرشيف)
حالة تعبئة
من جانبهم طالب محامو الشيخ ولد الددو والسفير السابق المختار ولد محمد موسي بإجراء فحص طبي لموكليهما بسبب تدهور صحتيهما مؤخرا بعد شهر من الاعتقال.
 
وفي السياق نفسه أصدر المنبر الموريتاني لحقوق الإنسان بيانا دعا إلى الإبقاء على حالة التعبئة حتى يطلق سراح كل المعتقلين وبدون شروط واصفا حالتهم الصحية بأنها مدعاة للقلق.
 
كما حث المنبر المنظمات الدولية لحقوق الإنسان على ألا تتردد في الدفاع عنهم بسبب جسامة التهم التي وجهت لهم من قبل النظام, فيما شهدت الأيام الأخيرة احتجاج المواطنين أمام المناطق المحاذية للسجن المدني وسط العاصمة حيث يوجد المعتقلون الإسلاميون والعسكريون المحكوم عليهم بالسجن.
 
وتواصل السلطات الموريتانية حملتها علي المساجد ومنع التحدث فيها أو استخدام مكبرات الصوت, وتجوب وحدات من الدرك الوطني القرى والأرياف تحذر الأئمة من مغبة الحديث في المساجد أو استخدام مكبرات الصوت لغير الصلاة المكتوبة, فيما علمت الجزيرة نت أن السلطات تعكف على إعداد دراسة لتكوين مجموعات من الأئمة تكوينا سريعا حتى يخلفوا من لم ينسجم من الأئمة مع ما يسمي بقانون المساجد.
ـــــــــــــــ
 
المصدر : الجزيرة