أشادت الولايات المتحدة بجهود الحكومة اليمنية في مجال ما يسمى بمكافحة الإرهاب وفي تقديم الدعم للحملة الدولية في هذا الشأن وكذا ملاحقة واعتقال أعضاء تنظيم القاعدة.
 
وتطرق تقرير صادر عن الخارجية الأميركية إلى جهود صنعاء في محاكمة المتهمين بتفجير المدمرة الأميركية "كول" والناقلة الفرنسية "ليمبيرغ" والتحقيق في محاولة اغتيال السفير الأميركي السابق إدموند هول والتآمر لمهاجمة أربع سفارات بالعاصمة بالإضافة لمحاكمة قاتل الأطباء الأميركيين الثلاثة بمدينة جبلة.
 
كما أشار التقرير إلى تزويد واشنطن لحرس السواحل اليمني بثمانية زوارق للقيام بدوريات على الشريط الساحلي للحيلولة دون استخدام اليمن كمحطة لمرور"المتسللين ومهربي المخدرات والأسلحة والمتفجرات".
 
وفيما يتعلق بتمويل ما يسمى بالإرهاب تطرق التقرير إلى قرار الأمم المتحدة رقم 1267 بإدراج اسم الشيخ عبد المجيد الزنداني لصلته بتنظيم القاعدة مضيفا أن "الحكومة اليمنية لم تتخذ أي فعل لمنع سفره أو تجميد أمواله وفقا للقرار".
 
كما تحدث التقريرالأميركي عن أن كلا من حركة المقاومة الإسلامية حماس وحركة الجهاد الإسلامي معترف بهما كمنظمات شرعية في اليمن مشيرا إلى أن حماس تمتلك مكتبا لها بصنعاء وتحصل على تمويل من خلال المساجد والمنظمات الخيرية.
 
وفي نفس السياق أشاد مجلس الدفاع الوطني أيضا في اجتماع له برئاسة الرئيس علي عبد الله صالح بما حققته قوات الأمن والجيش من نجاحات في مجال مكافحة ما يسمى بالإرهاب.
 
يذكر أن اليمن شهدت منذ أحداث سبتمبر/ أيلول موجة من الاعتقالات والمطاردات لأعضاء تنظيم القاعدة في اليمن كما شهدت محاكمات للمتهمين بتفجير الناقلة الأميركية كول بمدينة عدن عام 2000 ومفجري الناقلة الفرنسية ليمبيرغ قبالة شواطئ مدينة المكلا عام 2002.
ــــــــــــ

المصدر : الجزيرة