تداع فلسطيني لحماية الأقصى من تهديدات جديدة لليهود
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 11:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ

تداع فلسطيني لحماية الأقصى من تهديدات جديدة لليهود

الفلسطينيون تداعوا لنصرة المسجد الأقصى بعد تهديدات يهودية باقتحامه (الفرنسية-أرشيف)

عاد المسجد الأقصى إلى صدارة الأحداث بعدما توارى لفترة بعد تحذيرات بوجود نوايا لدى يهود متطرفين للاعتداء على المسجد الأقصى من أجل تغيير الوضع السياسي.

وأفادت الأنباء بأن مئات الفلسطينيين توافدوا خلال ساعات الليل إلى المسجد الأقصى بالقدس المحتلة للدفاع عنه أمام مخططات المتطرفين اليهود لاقتحامه اليوم.

ويأتي هذا التوافد إلى المسجد الأقصى والمتوقع أن يتضاعف فيه العدد خلال الساعات القليلة القادمة، رغم الإجراءات الأمنية المشددة التي اتخذتها سلطات الاحتلال الإسرائيلية.

وعززت الشرطة الإسرائيلية إجراءاتها الأمنية في القدس الشرقية وفرضت قيودا على الدخول إلى ساحة الأقصى لمواجهة حركة "ريفافا" المتطرفة التي فشلت في تنفيذ مخططها في العاشر من أبريل/ نيسان الماضي. وقررت الشرطة أيضا منع المصلين المسلمين ممن تقل أعمارهم عن 45 عاما من دخول الحرم القدسي تحسبا لاندلاع مواجهات.

يشار إلى أن قوات الأمن الإسرائيلية تشرف على مداخل المسجد، لكن ما بداخله يخضع لدائرة الأوقاف الإسلامية التي ترفض بشدة قرار السماح بدخول غير المسلمين إليه.

ودعت الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر المسلمين إلى الإقبال على الصلاة في الأقصى اليوم لحمايته من اعتداءات المتطرفين اليهود.

كما دعت السلطة الفلسطينية المجتمع الدولي للتحرك الجاد والعاجل للضغط على الحكومة الإسرائيلية لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية من مخططات المتطرفين.

 كما طالب وزير الأوقاف والشؤون الدينية الشيخ يوسف جمعة سلامة منظمة المؤتمر الإسلامي بعقد مؤتمر قمة عاجل لإنقاذ الأقصى. وحذر قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي من اقتحام الأقصى ودعا المسلمين للخروج في تظاهرات لنصرته.

كما دعت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في بيان لها الفلسطينيين جميعا إلى التجمع صباح اليوم في الأقصى للدفاع عنه وبالأخص سكان مدينة القدس.

وطالبت حماس في بيانها المقاومة الفلسطينية بالاستعداد لحماية الأقصى من تهديدات المتطرفين الإسرائيليين الذين هددوا باقتحامه مع مطلع أحد الأشهر القمرية لهذا العام كما تنص نبوءاتهم, تمهيدا لبناء الهيكل مكانه.

وفي تصريح للجزيرة أكد مفتي القدس الشيخ عكرمة صبري الخطر المحدق بالمسجد الأقصى وقال إن اليهود بدؤوا منذ مساء الأحد محاولات اقتحام ساحته للمبيت فيها وإن قوات الشرطة تصدت لهم.

إسرائيل أطلقت سراح 500 أسير فقط وفق معايير انتقدها الفلسطينيون (الفرنسية-أرشيف)

قضية الأسرى
في هذه الأثناء فشلت اللجنة الفلسطينية الإسرائيلية المشتركة لشؤون الأسرى الفلسطينيين في إنهاء الخلاف حول قضية الأسرى خلال اجتماع بالقدس الغربية.

وأبلغ وزير شؤون الأسرى الفلسطيني سفيان أبو زايدة وزيرة العدل الإسرائيلية تسيبي ليفني أثناء الاجتماع أن السلطة الفلسطينية مازالت في مرحلة بناء نفسها وأن على إسرائيل التحلي بالصبر.

ووصف أبو زايدة الاجتماع بأنه كان سلبيا جدا مؤكدا أن الإسرائيليين رفضوا التفاوض مع الجانب الفلسطيني حول تغيير المعايير التي وضعوها للإفراج عن الأسرى الفلسطينيين. وأضاف أن عدم الإفراج عن الأسرى سيضر بعملية السلام وسيؤثر على ثقة الرأي العام الفلسطيني تجاه الرئيس محمود عباس.

وعقد الاجتماع مع رفض رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إطلاق سراح مزيد من الأسرى الفلسطينيين قبل أن تتحرك السلطة الفلسطينية للوفاء بالتزامتها والقضاء على ما سماه الإرهاب.

واتهم مسؤولون فلسطينيون إسرائيل بالتصرف بسوء نية من خلال تجميد تنفيذ ما تم الاتفاق عليه من خطوات بناء الثقة في قمة شرم الشيخ. وأفرجت إسرائيل عن 500 أسير فلسطيني في 21 فبراير/ شباط الماضي ضمن تعهد بالإفراج عن 900 في إطار تفاهمات شرم الشيخ.

المصدر : الجزيرة + وكالات