إسلاميون مغاربة ينتقدون الاعتداء عليهم لإنهاء إضراب
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/9 الساعة 17:42 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/1 هـ

إسلاميون مغاربة ينتقدون الاعتداء عليهم لإنهاء إضراب

انتقد معتقلون إسلاميون بالسجون المغربية الهجوم الذي شنته ضدهم السلطات لإنهاء إضراب عن الطعام منذ أسبوع.
 
وقال السجناء الذين تشتبه السلطات في انتمائهم للجماعة السلفية الجهادية الإسلامية المتهمة بالمسؤولية عن تفجيرات الدار البيضاء في بيان، إن بعض موظفي السجن هجموا على شيخ كبير واعتدوا عليه "بالضرب والدفع والإسقاط مع السب والشتم الإهانة مما تسبب في تعرضه للإغماء".
 
ووصف البيان الهجوم بأنه "محاولة يائسة لإفساد الإضراب عن الطعام" وأكد السجناء أنهم سيواصلون إضرابهم حتى تتحقق مطالبهم المتمثلة في فتح تحقيق بقضية هجوم الدار البيضاء وإعادة محاكمتهم محاكمة عادلة.
 
وبالمقابل نفى مسؤول حكومي طلب عدم ذكر اسمه أن يكون هناك عنف أو اقتحام للزنازين، مشيرا إلى أن السلطات "تحترم رغبة المعتقلين في مواصلة الإضراب عن الطعام" مؤكدا في الوقت ذاته أن الخلاف كان على حظر استخدام هاتف محمول كان بحوزة أحد المعتقلين.
 
وكانت منظمات حقوقية مغربية ودولية كمنظمة هيومن رايتس ووتش ومنظمة العفو الدولية قد انتقدت محاكمة الإسلاميين، ووصفتها بأنها "غير عادلة".
 
يُذكر أن حوالي 1000 سجين إسلامي معتقلون بالاشتباه في صلتهم بالتفجيرات التي وقعت بالدار البيضاء في مايو/أيار 2003 والتي أسفرت عن مقتل 45 شخصا من بينهم 12 من منفذي العملية.
المصدر : رويترز