بوش يمدد العقوبات الاقتصادية على سوريا
آخر تحديث: 2005/5/6 الساعة 18:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/6 الساعة 18:34 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/28 هـ

بوش يمدد العقوبات الاقتصادية على سوريا

بوش وقائمة مطالب من سورية(الأوروبية)
مدد الرئيس الأميركي جورج بوش العقوبات الاقتصادية التي فرضتها إدارته على سوريا العام الماضي، متهما دمشق بدعم ما يسميه الإرهاب وتطوير أسلحة دمار شامل وتقويض الجهود الرامية لتحقيق الاستقرار في العراق.

ومدد بوش الحظر المفروض على صادرات أميركية معينة إلى سوريا وعقوبات أخرى فرضت في الحادي عشر من مايو/ أيار 2004 إلى "ما بعد 11 مايو 2005" لكنه لم يحدد موعدا. وفرض بوش تلك العقوبات في إطار ما يعرف بـ"قانون محاسبة سوريا".

وبموجب تلك العقوبات فإنه تم قطع العلاقات مع المصرف التجاري السوري وجمدت أصول السوريين المشتبه في تورطهم في الإرهاب، أو تطوير أسلحة دمار شامل، ومنعت الرحلات الجوية السورية من الولايات المتحدة وإليها، ومنع تصدير الذخائر والسلع من الولايات المتحدة إلى سوريا باستثناء المواد الغذائية والأدوية.

قائمة من التهم
وإضافة لاتهامه دمشق بدعم الإرهاب وامتلاك أسلحة دمار شامل وتقويض الاستقرار بالعراق، زاد بوش تهمة أخرى لسوريا هي "مواصلة احتلال لبنان" وقال إن هذا يشكل "تهديدا مستمرا وغير عادي واستثنائي" للولايات المتحدة.

الأمير عبد الله سيحمل مطالب محددة لدمشق (الفرنسية-أرشيف)

واعتبر مراسل الجزيرة في واشنطن أن قرار بوش ربما يشير إلى أن الولايات المتحدة لم تحصل على كل ما تريده من سوريا بخصوص الأوضاع في المنطقة.

وتأتي الخطوة الأميركية هذه بعد أيام من تصريحات قائد القيادة المركزية الأميركية الجنرال جون أبي زيد الذي قال إن دمشق لا تستجيب بشكل كاف كما أنها لا تزال تسمح لمن سماهم الإرهابيين بالتسلل إلى العراق من الأراضي السورية.

وأضاف المراسل أن ولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز سيقوم بوساطة بهدف منع اتساع دائرة المواجهة بين واشنطن ودمشق. ويعتقد مراقبون أن الأمير عبد الله يحمل رسالة بمطالب أميركية محددة تشمل لبنان والعراق والإصلاح في سوريا.

المصدر : وكالات