الحزب له ثلاثة مناصرين داخل البرلمان (الأوروبية)
نددت ثمان من القوى السياسية الليبرالية والإسلامية في الكويت بما سمته التضييق الذي تمارسه السلطات على حزب الأمة ذي التوجه الإسلامي، بعد إحالة مؤسسيه للنيابة العامة بتهمة السعي لتغيير نظام الحكم وتحويل قضيتهم من جنحة خاصة إلى جناية أمن دولة.
 
وأعلنت تلك القوى ببيان تلقت الجزيرة نسخة منه رفضها لما وصفتها بالممارسات التعسفية. كما أكدت وقوفها صفا واحدا في الدعوة إلى تحقيق المزيد من الحقوق الدستورية والحريات السياسية العامة وتعديل كافة القوانين المقيدة لها.
 
وكان النائب العام استجوب الثلاثاء 9 من 15 من ناشطي الحزب الذي تأسس في يناير/كانون الثاني الماضي، لكنه أفرج عنهم بكفالة.
 
وأسس حزب الأمة الذي لم تعترف به الحكومة وله ثلاثة مناصرين داخل البرلمان، عدد من الإسلاميين السلفيين ليكون أول حزب سياسي بالخليج.
 
ودعا الحزب الحكومة إلى مراجعة الدستور للسماح صراحة بوجود الأحزاب الممنوعة بالكويت كما بسائر دول الخليج.
 
وأوضح أمينه العام حكيم المطيري في حينه أن حزبه يدعو إلى التعددية والتداول السياسي اعتمادا على ما وصفها بالوسائل السلمية.

المصدر : الجزيرة + وكالات