لجنة برلمانية مصرية تشدد شروط الترشح لانتخابات الرئاسة
آخر تحديث: 2005/5/6 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/6 الساعة 00:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/28 هـ

لجنة برلمانية مصرية تشدد شروط الترشح لانتخابات الرئاسة

التعديل قصد به إضعاف فرص ترشح الإخوان أو مقربين منهم لمنصب الرئيس (الفرنسية-أرشيف)
 
شددت اللجنة التشريعية بمجلس الشعب المصري شروط ترشح المستقلين لمنصب رئيس الجمهورية، بينما أبقت على نفس الشروط التي وضعها الرئيس المصري للترشح بالنسبة للأحزاب السياسية على أن تطبق هذه الشروط مرة واحدة فقط.
 
واشترطت اللجنة التشريعية بمجلس الشعب الذي يهيمن عليه الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم بزعامة الرئيس حسني مبارك أن يحصل المرشح على تأييد 300 على الأقل من الأعضاء المنتخبين في مجلسي الشعب والشورى إضافة إلى شروط أخرى.
 
وقالت مصادر في مجلس الشعب إنه من المتوقع أن يقر المجلس التعديل يوم الثلاثاء القادم أو يجري عليه تعديلات طفيفة.
 
وتعليقا على ذلك اعتبر نائب المرشد العام للإخوان المسلمين محمد السيد حبيب أن الصيغة المطروحة "تفرغ اقتراح التعديل الدستوري من مضمونه وتعود بنا إلى المربع رقم واحد. إنها تغلق الباب تماما أمام أي مستقل يريد الترشيح".
 
واعتبر محللون أن فرض هذه الشروط يضعف فرص ترشح أي شخص مقابل الرئيس مبارك خصوصا إذا كان من المستقلين.
 
ويذكر أن جماعة الإخوان المسلمين التي لا تعترف بها الحكومة ترشح أعضاءها للانتخابات النيابية كمستقلين لتجاوز منعهم من الترشح.
 
وتعد جماعة الإخوان المسلمين -وهي أكبر تنظيم معارض- ثاني أكبر كتلة في مجلس الشعب حيث يمثلها 15 عضوا من بين أعضائه الذين يبلغ عددهم 454 بينهم 10 معينون. ولا ينتمي للجماعة أي من أعضاء مجلس الشورى الذي يبلغ عدد أعضائه 264 بينهم 88 معينون.
 
الإخوان المسلمون دفعوا بقوتهم الشعبية للمطالبة بالإصلاح السياسي الشامل (الفرنسية)
اعتقالات وتحقيقات

يأتي ذلك بينما بدأت السلطات المصرية تحقيقا مع حوالي 400 من جماعة الإخوان المسلمين المحظورة من أصل ألف احتجزتهم قوات الأمن لاشتراكهم في مظاهرات نظمتها الجماعة أمس الأول الأربعاء للمطالبة بإصلاح سياسي شامل.
 
وقالت مصادر قضائية إن نيابة أمن الدولة شرعت في التحقيق مع المعتقلين بالقاهرة وعدد من المحافظات، من بينها الزقازيق التي باشرت النيابة فيها التحقيق مع 120.

من جانبه أكد المرشد العام للإخوان المسلمين محمد مهدي عاكف في بيان "أنه على الرغم من اعتقال قوات الأمن أكثر من 1500 من ناشطي الإخوان, ستواصل الحركة المطالبة بكل الوسائل السلمية وعبر القنوات الدستورية بحقوق الشعب" في إشارة إلى عزمها مواصلة التظاهرات.
 
وكانت الجماعة قد نظمت المظاهرات في ميادين ومساجد مختارة في عواصم المحافظات، وقالت مصادر الإخوان إن الشرطة لجأت إلى القوة في المنصورة والزقازيق والفيوم, مستخدمة الهري والقنابل المسيلة للدموع وخراطيم المياه لتفريق المتظاهرين.
 
وفي القاهرة تجمع نحو 1000 من الجماعة أمام مسجد الفتح بميدان رمسيس وسط العاصمة, مرددين هتافات تطالب بإصلاح حقيقي وإلغاء حالة الطوارئ السارية في مصر منذ عام 1981.
المصدر : وكالات