جيش تحريرالسودان نفى انتشار مقاتليه شرق السودان (رويترز-أرشيف)

حملت الخرطوم متمردي دارفور بقتل اثنين من موظفي الإغاثة السودانيين وخطف ثالث في هجوم على فريق تابع للهلال الأحمر السوداني في كسلا شرق السودان.

واتهمت وزارة الشؤون الإنسانية السودانية حركة تحرير السودان إحدى حركات التمرد بدارفور وعناصر مسلحة بقبيلة الرشايدة بشن الهجوم قرب حدود إريتريا الأحد الماضي.

لكن متحدثا باسم حركة تحرير السودان نفى ذلك قائلا إنه ليست للحركة قوات في شرق السودان أو على الجانب الإريتري من الحدود.

وقال المتحدث آدم علي شقر إن الحركة تتواجد فقط في دارفور في الغرب وليس في كسلا في الشرق مؤكدا أنها لا تقاتل المنظمات غير الحكومية بل تتعاون معها. وتؤكد الخرطوم أن لمتمردي دارفور قواعد في أسمرة ومعسكرات تدريب قرب الحدود الشرقية بين السودان وإريتريا.

يأتي ذلك في سياق الاتهامات المتبادلة بين الخرطوم والمتمردين بشأن المسؤولية عن مهاجمة موظفي الإغاثة. وأكدت حكومة الخرطوم التزامها بوقف إطلاق النار وتحسين الوضع الأمني بدارفور لتسهيل وصول فرق الإغاثة إلى مخيمات النازحين.

المصدر : وكالات