مقتل وإصابة العشرات بهجوم انتحاري في أربيل شمال العراق
آخر تحديث: 2005/5/4 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :وزير داخلية إقليم كتالونيا الإسباني: 13 قتيلا وأكثر من 50 جريح في هجوم برشلونة
آخر تحديث: 2005/5/4 الساعة 16:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/26 هـ

مقتل وإصابة العشرات بهجوم انتحاري في أربيل شمال العراق

الهجمات المفخخة صارت حدثا يوميا في العراق (الفرنسية)

نقلت وكالة رويترز للأنباء عن مصادر طبية عراقية قولها إن 60 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب اكثر من 150 آخرين بجروح خطيرة في هجوم انتحاري نفذ بسيارة مفخخة استهدف متطوعين في الشرطة العراقية بمدينة أربيل شمال العراق صباح اليوم.
 
وقال مراسل الجزيرة في أربيل إن انتحاريا استهدف مركزا للتطوع تابعا لقوى الأمن الداخلي في إقليم كردستان العراق, حيث كان المتطوعون ينتظرون دورهم لتعبئة استمارات التطوع قرب هذا المركز.
 
وأوضح المراسل أن الانفجار أسفر عن سقوط عدد كبير من القتلى والجرحى وأن المصادر لا تستطيع لحد الآن تحديد أرقام دقيقة. وأضاف أن حالة من الاستنفار الأمني تعم جميع شوارع أربيل, وأن قوات الأمن المحلية أغلقت جميع الطرق المؤدية إلى المدينة. وقال إن العشرات من سيارات الإسعاف والشرطة تقوم حاليا بنقل القتلى والجرحى إلى المستشفيات.
 
في هذه الأثناء أعلن الجيش الأميركي أن جنديين أميركيين قتلا في هجومين تفجيريين في العاصمة العراقية يوم أمس, دون تقديم مزيد من المعلومات.
 
وقد علمت الجزيرة أن القوات الأميركية اعتقلت أكثر من ثلاثين مصليا بينهم إمام مسجد المتقين بعد أدائهم لصلاة العشاء في خان ضاري غرب بغداد وفي الشرقاط جنوبي شرقي الموصل أصيب تسعة من عناصر الشرطة في هجوم شنه مسلحون على نقطة تفتيش عند مدخل المدينة.
 
وفي سياق مغاير دعا ألكسندر داونر وزير الخارجية الأسترالي إلى الإفراج عن مواطنه دوغلاس وود المحتجز بالعراق، ووجه نداء عبر الجزيرة للإفراج عن رجل الأعمال الذي قال إنه يعاني من مشاكل صحية خطيرة.
 
وطلب داونر من الأمم المتحدة المساعدة للكشف عن مصير رهينته، وذلك على هامش مؤتمر معاهدة حظر نشر الأسلحة النووية في نيويورك.
 
ترحيب بالحكومة
سبعة مناصب لاتزال شاغرة في حكومة الجعفري (الفرنسية)
سياسيا رحب المتحدث باسم البيت الأبيض الأميركي سكوت ماكليلان بتولي الحكومة العراقية الجديدة مهامها، ووصفه بأنه يوم تاريخي، معربا عن الأمل في شغل الحقائب الشاغرة قريبا.
 
ولا تزال هناك سبعة مناصب شاغرة بتشكيلة الحكومة الجديدة، في ظل جدل وخلاف حزبي. ولم يحضر مراسم حلف اليمين الدستورية للحكومة الجديدة غازي عجيل الياور نائب الرئيس.
 
وأعلن رئيس الوزراء إبراهيم الجعفري أن الخلافات بين السُنة حول تسمية وزير للدفاع، اضطرته لإبقاء المنصب شاغرا بالحكومة التي أدت أمس الثلاثاء اليمين القانونية أمام الجمعية الوطنية (البرلمان).
 
وتوقع اتفاق السُنة خلال أيام على توحيد مواقفهم وتسمية وزير الدفاع، واعتبر الجعفري أنه "من الطبيعي في بلد ديمقراطي أن تكون الولادات عسيرة لدى تشكيل الحكومة" مشيرا إلى أنه سيتم تعيين وزيري النفط والكهرباء خلال اليومين القادمين.
 
وقلل رئيس الحكومة من أهمية تغيب الياور عن جلسة أداء اليمين، وقال إن المنظمين فضلوا البدء بعد أن تأخر الحفل ساعة عن موعده الأصلي. وأكد الجعفري أن صياغة


الدستور يمكن أن تتم خلال 53 أسبوعا, وهي فترة الولاية المفترضة لحكومته.
المصدر : الجزيرة + وكالات