أنصار السنة تتبنى هجوم أربيل وتتوعد الأكراد بالمزيد
آخر تحديث: 2005/5/4 الساعة 21:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/26 هـ
اغلاق
خبر عاجل :مراسل الجزيرة: مقتل 3 أطفال في قصف بالمدفعية من قوات النظام على غوطة دمشق
آخر تحديث: 2005/5/4 الساعة 21:28 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/26 هـ

أنصار السنة تتبنى هجوم أربيل وتتوعد الأكراد بالمزيد

جثث وأشلاء القتلى تناثرت في موقع الهجوم (الفرنسية)


تبنت جماعة "جيش أنصار السنة" العراقية الهجوم الانتحاري بمدينة أربيل شمال العراق الذي أسفر عن مقتل وجرح العشرات. وتوعدت الجماعة بشن مزيد من الهجمات ضد الأكراد خاصة الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود البرزاني.

وبرر بيان نسب للجماعة على شبكة الإنترنت الهجوم بالرد على تعذيب المعتقلين العرب في السجون الكردية وانتقاما لما وصفته بمشاركة مليشيات البشمركة الكردية في المعارك إلى جانب القوات الأميركية في الفلوجة.

ونفذ الهجوم انتحاري فجر نفسه بين حشد من المواطنين تجمعوا خارج مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني الذي يستخدم أيضا مركزا لتجنيد الشرطة.

أشلاء وجثث القتلى تناثرت في موقع الهجوم بينما تضاربت الأنباء بشأن عدد الضحايا فقد اعلن وزير الصحة في كردستان العراق جمال عبد الحميد مقتل 46 وجرح 70 على الأقل بينما أعلنت مصادر طبية أن 60 شخصا قتلوا وأصيب 150 بجروح.

واكتظت نحو ثلاث مستشفيات بضحايا التفجير، وقالت مصادر طبية إن عددا كبيرا منهم يعانون من حروق خطيرة وجروح شظايا. وتفقد رجال الشرطة والإطفاء الأضرار في مكتب الحزب الديمقراطي الكردستاني بينما اختلطت برك الدماء بمياه المجاري وانتشرت فوق منطقة كبيرة من الشارع.

كانت أربيل مقر الحكومة الإقليمية الكردية تعرضت لخسائر فادحة في العام الماضي عندما شهدت تفجيرين انتحاريين في مكاتب الحزبين الكرديين الرئيسيين قتل فيهما 117 شخصا.

الهجمات تتواصل ضد القوات الأميركية بالسيارات المفخخة والعبوات الناسفة (الفرنسية)

هجمات متفرقة
وفي السياق علمت الجزيرة أن قافلة للحرس الوطني العراقي تعرضت لهجوم بسيارة ملغومة على الطريق العام في منطقة الوحدة جنوب بغداد، ولم تتوفر تفاصيل عن حجم الخسائر والأضرار.

وأدى انفجار عبوة ناسفة استهدف دورية للجيش الأميركي في منطقة البياع جنوبي بغداد إلى إصابة ثلاثة عراقيين وإلحاق أضرار بعدد من السيارات. وقد تم اعتقال عدد من الأشخاص القريبين من منطقة الانفجار.

من جهة أخرى قالت الحكومة العراقية إنها ألقت القبض على أيمن سبعاوي ابن أخي الرئيس المخلوع صدام حسين الذي يشتبه بتورطه بعمليات قتال تجتاح البلاد. وأفاد بيان الحكومة بأن أيمن اعتقل مطلع هذا الشهر قرب تكريت مع مقاتلين آخرين كان بحوزتهم متفجرات.

حكومة الجعفري
يأتي ذلك بعد يوم واحد من تأدية حكومة إبراهيم الجعفري اليمين القانونية حيث تسعى الحكومة الجديدة للسيطرة على الوضع الأمني للمضي قدما في مشروع إقرار الدستور وتنظيم الانتخابات نهاية العام الجاري.

وقدد نفي صالح المطلق الناطق باسم مجلس الحوار الوطني العراقي أن يكون العرب السنة عائقا أمام ممارسة الحكومة الجديدة مهامها. وقال إنهم طلاب برنامج سياسي يحقق الأمان والمصالحة الوطنية ويقود لانتخابات وصفها بالحرة النزيهة.

ومازال يتعين على الجعفري أن يشغل ست حقائب وزارية شاغرة منها وزارتا الدفاع



والنفط الرئيسيتان بعد اعترافه أمس بأن الخلافات أرجأت تسمية هؤلاء الوزراء.

المصدر : الجزيرة + وكالات