قيادات التجمع الديمقراطي السوداني تلتقي بقرنق في القاهرة
آخر تحديث: 2005/5/31 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/31 الساعة 17:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/23 هـ

قيادات التجمع الديمقراطي السوداني تلتقي بقرنق في القاهرة

تلتئم قيادات التجمع الديمقراطي المعارض في العاصمة المصرية غدا الأربعاء بحضور رئيس الحزب الاتحادي الديمقراطي محمد عثمان الميرغني وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان المتمردة سابقا جون قرنق.
 
ويتوقع أن يكون هذا اللقاء مناسبة لمناقشة الأفكار التي سيتقدم بها قرنق لتحريك مفاوضات القاهرة المتعثرة بين الحكومة السودانية وتجمع المعارضة.
 
وأكد الناطق باسم التجمع الديمقراطي المعارض حاتم السر علي في اتصال هاتفي مع الجزيرة نت من القاهرة أن هذا الاجتماع سيمهد في حال نجاحه الطريق أمام مشاركة التجمع في الحكومة السودانية الجديدة التي سيحتل فيها قرنق منصب النائب الأول لرئيس الجمهورية.
 
وقد تبادلت الحكومة السودانية والتجمع الوطني الديمقراطي المعارض قبل نحو أسبوع الاتهامات حول فشل استئناف جولة مفاوضاتهما الثنائية بالقاهرة بهدف إنهاء القطيعة بين الطرفين.
 
وأوضح السر أن النقاط العالقة في المفاوضات مع الحكومة السودانية تتمثل أساسا في النسبة الخاصة بالتجمع في مؤسسات الحكومة الانتقالية وبمشاركة التجمع في صياغة الدستور السوداني الجديد.
 
وقد رفضت الحكومة اتهامات التجمع الوطني لها باعتبارها المتسبب الرئيسي في تأخير حسم الملف حتى الآن، واتهمته بدلا من ذلك بالتردد في اتخاذ مواقف إيجابية من شأنها أن تعيد الطرفين إلى طاوله المفاوضات من جديد.
 
وبينما حدد التجمع الأسبوع الأول من يونيو/ حزيران موعدا للتفاوض والتوقيع على الاتفاق أو إنهاء حاله التهدئة الحالية والعودة إلى المربع الأول, تقول الحكومة إن هناك اتفاقا تم التوصل إليه وتوقيعه في جولات سابقة بين الطرفين وأن ما تبقى ليس سوى معالجات محدودة في إطار بعض العناصر المسلحة للتجمع.
 
وهدد التجمع بإنهاء حالة التهدئة في حال فشل انعقاد الجولة المقبلة، وعبر عن شعور عميق بأن الحكومة تراوغ ولا ترغب باستكمال اتفاق القاهرة الذي يعنى التحول


الديمقراطي، كما أنها لا تريد الاتفاق معه حول آليات تنفيذ ذلك التحول.
المصدر : الجزيرة