الجعفري يتشبث بالتحالف ومقتل ثمانية إيطاليين وأميركيين
آخر تحديث: 2005/5/31 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/31 الساعة 20:17 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/23 هـ

الجعفري يتشبث بالتحالف ومقتل ثمانية إيطاليين وأميركيين

الجعفري يقول إن الحاجة الأمنية في العراق تتطلب استمرار القوات الأجنبية بالبلاد (الفرنسية)

 
دافع رئيس الوزراء العراقي إبراهيم الجعفري عن دور قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة في العراق، مؤكدا أن بقاءها مرتبط بالحاجة الأمنية.
 
لكن الجعفري شدد في تقديمه لبرنامج حكومته أمام البرلمان على أهمية دعم الأجهزة الأمنية العراقية من أجل التعجيل بخروج القوات المتعددة الجنسيات من البلاد.
 
وتضمن البرنامج الحكومي الذي قدمه الجعفري خططا خاصة بالملفات الأمنية والسياسية والخدمية وتشكيل لجان تعنى أساسا بدعم صياغة الدستور وبإدماج من وصفهم بالمضللين في الحياة السياسية.
 
وقال الجعفري إن برنامجه يهدف إلى بناء عراق ديمقراطي فدرالي تعددي في إطار احترام حقوق الإنسان واحترام الحريات العامة وإلى إزالة التفرقة الدينية والسياسية.. واحترام الهوية الإسلامية للشعب العراقي.
 

موجة تحطم الطائرات تشمل القوات الإيطالية (رويترز-أرشيف)

مقتل إيطاليين وأميركيين
على الصعيد الميداني قتل أربعة إيطاليين وأربعة أميركيين في تحطم طائرتين عسكريتين.
 
وأعلنت القيادة العسكرية الإيطالية عن تحطم مروحية عسكرية تابعة لها في العراق ومقتل أربعة إيطاليين الليلة الماضية جنوب شرق مدينة الناصرية جنوب بغداد.
 
وتنشر إيطاليا قوات قوامها نحو 3000 جندي في العراق وهي رابع أكبر قوة بعد الولايات المتحدة وبريطانيا وكوريا الجنوبية.
 
من جانبه أكد الجيش الأميركي مقتل أربعة من جنوده وخامس عراقي في تحطم طائرة عسكرية عراقية قرب بلدة خانقين في محافظة ديالى شمال شرقي بغداد.
 
وقال متحدث عسكري أميركي إن جميع من كانوا على متن الطائرة لقوا حتفهم مشيرا إلى أن التحقيقات لا زالت جارية لتحديد أسباب سقوط الطائرة ظهر أمس. واجتاحت عاصفة ترابية قوية محافظة ديالى وقت تحطم الطائرة.
 
وفي تطور ذي صلة اضطرت مروحية أميركية اليوم للهبوط بعد أن تعرضت لنيران معادية في ضاحية تلعفر غربي مدينة الموصل الواقعة شمال العراق.
 
من جهة أخرى وضعت القوات الكورية الجنوبية في العراق في حال تأهب وتلقت أوامر بالمكوث في ثكناتها بعد أن تعرضت قاعدتها في ضواحي مدينة أربيل شمالي البلاد لهجوم بالقذائف لم يسفر عن ضحايا.

 

آثار انفجار سيارة ملغومة في بعقوبة (الفرنسية) 

انفجار بعقوبة
في هذه الأثناء قالت الشرطة العراقية إن سيارة ملغومة انفجرت قرب قافلة تقل مجموعة من الجنود العراقيين في بلدة بعقوبة شمالي العاصمة بغداد. وقتل في الانفجار جنديان على الأقل وجرح ستة آخرون بينهم أربعة في حالة خطرة.

 

من جهة أخرى أعلنت الحكومة العراقية اليوم الثلاثاء مقتل محافظ الأنبار رجا نواف خلال اشتباكات في غرب العراق بين القوات متعددة الجنسيات ومسلحين كانوا يحتجزونه رهينة لثلاثة أسابيع.

 

وقد أسفرت تلك الاشتباكات التي دارت يوم الأحد الماضي عن مقتل أربعة مسلحين وجرح ثلاثة آخرين وجميعهم من غير العراقيين.

 

وكان 27 شخصا على الأقل قتلوا وجرح نحو 130 آخرين في هجومين انتحاريين استهدفا أمس الاثنين حشدا من رجال الشرطة في مدينة الحلة في محافظة بابل جنوبي بغداد. وقد أعلن تنظيم القاعدة في العراق عبر الإنترنت عن مسؤوليته عن الانفجارين.

 

يأتي ذلك في وقت واصلت فيه قوات الجيش والشرطة العراقيين أكبر عملية أمنية في بغداد ومحيطها أطلق عليها اسم البرق.

 

تطمين للزرقاوي
على صعيد آخر طمأن زعيم تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي -في تسجيل صوتي نسب له- زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن على صحته، نافيا ما تردد عن إصابته بجروح بالغة خلال اشتباكات مع الجيش الأميركي.

 

وفي التسجيل الذي بث على شبكة الإنترنت -وتعذر التأكد من صحته- جدد الزرقاوي ولاءه لبن لادن، وأكد قيادته للمعارك في العراق. والتسجيل الصوتي مؤرخ بيوم الجمعة.

 

يذكر أن بيانا على الإنترنت ذكر الأسبوع الماضي أن الزرقاوي أصيب بجروح وأن القيادة سلمت لنائبه. كما ذكرت صحيفة



"صنداي تايمز" البريطانية أن الزرقاوي نقل لإيران للعلاج من إصابة في صدره، وهو ما نفته طهران.

المصدر : الجزيرة + وكالات