مظاهرات بالرباط للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين المغاربة لدى البوليساريو (الفرنسية)

عبد السلام رزاق-الرباط
قامت أجهزة الأمن المغربية بتقديم نحو عشرين مواطنا صحراويا إلى المحكمة الابتدائية في العيون بتهمة التظاهر وإثارة الشغب ورفع شعارات مناوئة للوجود المغربي في الصحراء الغربية.

كانت قوات الأمن المغربية بدأت الثلاثاء الماضي حملة اعتقالات بمدينة العيون كبرى المدن الصحراوية. وتستمر حالة التوتر في المدينة من خلال الحضور الدائم لقوات الأمن وحظر التجوال ليلا والاعتقال الجماعي.

وأكد شهود عيان للجزيرة نت أن حي معطى الله ذا الكثافة السكانية شهد عمليات إنزال لقوات التدخل السريع وأن الأجهزة الأمنية المغربية دهمت منازل الناشطين الذين تعرضوا لشتى أنواع الضرب والتنكيل .

وقال الناشط الحقوقي الحسين ليدري إن قوات الأمن ألقت القبض على الناشط الحقوقي والمعتقل السياسي السابق بازيد السالك رئيس لجنة حماية السجناء الذي أطلق سراحه العام الماضي تحت ضغط الحركات الحقوقية في المغرب وخارجه.

وأوضح الحسين ليدري أن بازيد السالك يعاني من جروح بليغة في الرأس والكتف والعين, وأنه خضع منذ اعتقاله للضرب والتنكيل من طرف قوات الأمن.

 وأضاف أن الحركة الحقوقية في الصحراء الغربية تدعو كافة الحركات الحقوقية في المغرب وخارجه إلى الكشف عن مصير الناشط الحقوقي فيليي بيه مؤكدا أنه اختطف صباح اليوم من أمام المحكمة.

كما أفادت مصادر من مدينة أسا شمال غرب العيون بأن قوات التدخل السريع انتشرت بكثافة مخافة وقوع أحداث مشابهة فيما تتوقع ذات المصادر أن تعرف مدينة السمارة هي الأخرى انتفاضات مماثلة تضامنا مع الأحداث التي عرفتها العيون.

وفي العاصمة قالت مصادر طلابية للجزيرة نت إن الأحداث التي عرفتها الأحياء الجامعية الجمعة انتهت باعتقال 12 طالبا صحراويا. وأضافت المصادر أن هناك مخاوف كبرى من أن يتم تقديمهم للمحاكمة. وكانت الأحياء الجامعية قد عرفت الجمعة مواجهة بين الطلبة الصحراويين وقوات الأمن، تضامنا مع المعتقلين في العيون, رفعت خلالها شعارات مناصرة لجبهة البوليساريو.
______________________
مراسل الجزيرة.

المصدر : الجزيرة