مقترح أممي للتسوية بالسودان وإطلاق مدير منظمة أجنبية
آخر تحديث: 2005/5/30 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/30 الساعة 20:45 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/21 هـ

مقترح أممي للتسوية بالسودان وإطلاق مدير منظمة أجنبية

تقرير منظمة أطباء بلا حدود زعم حدوث مئات عمليات الاغتصاب بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

الخرطوم-الجزيرة نت
كشف يان برونك ممثل الأمين العام للأمم المتحدة بالسودان، أن كوفي أنان الذي اختتم زيارة للسودان امتدت ثلاثة أيام سلم الخرطوم مشروعا لم يعلن عن تفاصيله لحل الأزمة السودانية يبدأ بمعالجة أزمة دارفور.

وأوضح الممثل الدولي في تصريحات صحفية عقب لقاء جمعه مع وزير الخارجية السوداني الدكتور مصطفى عثمان إسماعيل أن الأمم المتحدة حثت الحكومة ومتمردي دارفور على الكف عن القتال في الإقليم، وضرورة إنهاء الأزمة قبل نهاية العام الحالي.

وأعلن أن أنان سيرفع تقريره لمجلس الأمن حول الإقليم وجنوب السودان الثلاثاء المقبل. وأكد أن المنظمة الدولية "ترى أنه لابد من حوار بين الحكومة وجميع فصائل المعارضة والقبائل وأن يكون هناك مؤتمر جامع لوضع حلول نهائية ومتكاملة لكل مشكلات السودان".

زيارة أنان لجنوب السودان شكلت دعما لجهود دعم اتفاق السلام  (الفرنسية)
من جهة أخرى قال برونك إن عددا من المليشيات المسلحة قامت خلال الأسبوعين الماضيين بانتهاكات كبيرة تجري التحقيقات لتقدير حجمها. وأضاف "نحن قلقون من نتائج هذه الهجمات" ووعد برفع تقريره الخاص لمجلس الأمن بنهاية يونيو/حزيران المقبل.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة قد زار يوم السبت مخيمات النازحين في دارفور، حيث أكد أن الأوضاع هناك غير مقبولة مطالبا المجتمع الدولي بتدخل عاجل لإنهاء معاناة سكان الإقليم.

كما زار أنان أمس جنوب السودان في إطار جهود المنظمة الدولية لدعم اتفاق السلام. وناقش مع مسؤولي مجلس تنسيق الولايات الجنوبية في جوبا وزعيم الحركة الشعبية لتحرير السودان جون قرنق في رومبيك، سبل تنفيذ اتفاق السلام المبرم بين حكومة الخرطوم والحركة في يناير/كانون الثاني الماضي.

وطرح أمين المنظمة برامج الأمم المتحدة لرعاية ذلك الاتفاق، بما فيها نشر قوات لحفظ السلام في الجنوب ووعود الدول المانحة بتقديم 4.5 مليارات دولار لدعم السلام.

أطباء بلا حدود
من جهة ثانية أطلقت السلطات السودانية مساء اليوم مدير منظمة أطباء بلا حدود الهولندية بالخرطوم بول فورمان الذي القت القبض عليه لاتهامه بنشر أخبار وتقارير كاذبة بوجود حالات اغتصاب بدارفور.

وقال مصدر مسؤول بنيابة الجرائم الموجهة ضد الدولة -رفض ذكر اسمه- إن فورمان عجز عن تقديم بيانات تثبت ادعاءاته التي نشرها عبر شبكة الإنترنت، وأكد أن النيابة أطلقته بالضمان العادي على أن توالي تحرياتها معه خلال الأيام المقبلة.

من جانبه أعلن النائب العام محمد فريد أن السلطات أقامت دعوى جنائية ضد الفرع الهولندي لمنظمة أطباء بلا حدود، لنشره تقريرا في مارس/آذار الماضي يعدد حدوث 500 حالة اغتصاب خلال أربعة أشهر ونصف الشهر في دارفور.

وأشار المسؤول السوداني إلى أن حكومته تأكدت من أن المعلومات التي ذكرها تقرير المنظمة عارية عن الصحة.
 
وأوضح أن السلطات طلبت من المنظمة مرارا تقديم الأدلة التي استند إليها تقريرها لكنها رفضت. وحذر فريد من أنه في حال لم تقدم المنظمة الوثائق الطبية المطلوبة بشأن تلك المزاعم فإن قضية المنظمة ومديرها سترفع إلى محكمة الجنايات بتهمة نشر تقرير كاذب يضر بالأمن العام، مؤكدا أن فورمان سيواجه عقوبة قصوى بالسجن تصل إلى ثلاث سنوات في حال إدانته.
 
وكان فورمان أوضح أنه لا يحق له انتهاك خصوصية العلاقة بين المريض والطبيب المحترمة على مستوى العالم بإعطاء السلطات الوثائق الطبية. وجدد تمسكه بصحة التقارير، مشيرا إلى أن "ضحايا الاغتصاب حقيقيون ونحن نواصل القيام بعملنا الطبي في دارفور".
المصدر : الجزيرة + وكالات