حكومة الجعفري ستتولى إقرار الدستور الجديد وتنظيم الانتخابات نهاية العام الجاري (الفرنسية-أرشيف)

أدت الحكومة الانتقالية العراقية برئاسة إبراهيم الجعفري اليمين القانونية اليوم أمام الجمعية الوطنية (البرلمان).

وستتولى حكومة الجعفري مهام إقرار الدستور الجديد والإشراف على تنظيم الانتخابات العامة نهاية العام الجاري.

وتم إعلان التشكيل الوزراي بعد الاتفاق على تسمية مرشحي العرب السنة لشغل المناصب الوزارية المخصصة لهم. لكن غازي عجيل الياور نائب الرئيس العراقي المؤقت جلال الطالباني تغيب عن جلسة أداء اليمين الدستوري.

ومن أبرز التعيينات في الحكومة الجديدة أحمد الجلبي نائبا لرئيس الوزراء وهوشيار زيباري للخارجية وبيان جبر للداخلية وعلي عبد الأمير علاوي للمالية. ونتيجة للخلافات بشأن الحقائب الوزارية بقيت ستة مناصب شاغرة منها وزارات الدفاع والنفط والصناعة ولم تتم أيضا تسمية نائبين لرئيس الحكومة حتى الآن.

وعلمت الجزيرة أن هناك تحفظا من قائمة التحالف الكردية على اللواء أحمد الريكان المرشح لمنصب وزير الدفاع، بينما أكدت مصادر في جبهة القوى العربية السنية أن جهة أجنبية تحفظت على الدكتور مجبل الشيخ عيسى المرشح لمنصب وزير الصناعة والمعادن.

وضع متدهور
في هذه الأثناء استمر تدهور الوضع الميداني فقد نفى بيان منسوب لتنظيم القاعدة في بلاد الرافدين نشر على الإنترنت مقتل 12 من عناصر التنظيم الذي يتزعمه أبو مصعب الزرقاوي.

وكان بيان للجيش الأميركي أعلن عن مقتل 15 شخصا بينهم 12 مسلحا يشتبه في علاقتهم بالزرقاوي باشتباكات في مدينة القائم قرب الحدود السورية.

تفجيرات السيارات والعبوات الناسفة تتواصل في بغداد (الفرنسية)
وفي أبو غريب قتل ثلاثة عراقيين وأصيب ثلاثة آخرون بسقوط قذيفة هاون مجهولة المصدر على منزلهم. كما قتل أيضا ثلاثة من عناصر الشرطة العراقية على أيدي مسلحين مجهولين في مناطق مختلفة من سامراء، وقامت القوات الأميركية والعراقية بإغلاق مداخل ومخارج المدينة وفرضت حظرا للتجوال فيها.

في هذه الأثناء جرح ستة عراقيين بينهم أربعة من الشرطة بجروح في انفجار سيارة مفخخة وعبوة ناسفة على الطريق السريع في منطقة الغزالية غربي بغداد. وفي الدورة جنوبي بغداد اغتال مسلحون مسؤولا في وزارة الموارد المائية اثناء توجهه إلى مقر عمله.

وغرب الرمادي هاجم مسلحون بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة حاجزا للقوات الأميركية وقامت القوات الأميركية على إثر الهجوم بإغلاق مداخل ومخارج المدينة التي تسودها حالة من التوتر.

كما أعلن مصدر في الشرطة العراقية أن إحدى دوريات الشرطة عثرت على أربع جثث مشوهة ومجهولة الهوية في أحد البساتين شمال شرق مدينة المحاويل جنوب بغداد.

في هذه الأثناء أعلن الجيش الأميركي في العراق العثور على جثة قائد إحدى الطائرتين من نوع هورنيت إف إي - 18 اللتين فقد أثرهما الاثنين في الأجواء العراقية، وما زال القائد الثاني وطائرته مفقودين. وقال متحدث عسكري أميركي إنه لا توجد دلائل على تعرض الطائرتين لنيران معادية، أو أنهما اصطدمتا ببعضهما البعض.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي عن مقتل أحد جنوده وإصابة آخر في انفجار عبوة ناسفة على طريق جنوب مطار بغداد.

المصدر : الجزيرة + وكالات