جيدي (وسط) في مهمة لبحث نقل الحكومة الانتقالية إلى الصومال (الفرنسية-أرشيف)
قتل ثمانية أشخاص على الأقل وأصيب ثمانية وعشرون آخرون بجروح إثر انفجار وقع اليوم في الملعب الرئيسي في العاصمة الصومالية مقديشو حيث كان يعقد تجمع لرئيس الوزراء الصومالي علي محمد جيدي.

وقال مسؤول كبير بالشرطة إن الانفجار وقع بينما كان رئيس الوزراء يلقي كلمة أمام آلاف الصوماليين، غير أنه لم يصب بأذى. ورجح المسؤول أن يكون الانفجار ناجما عن قنبلة يدوية.

وأشارت الأنباء إلى أن جيدي نقل إلى مكان آمن شمال مقديشو، ومن المقرر أن يغادر رئيس الوزراء الصومال الخميس عائدا إلى كينيا.

وهذه أول زيارة إلى الصومال يقوم بها جيدي بعد عدة أشهر من تشكيل مؤسسات جديدة (رئيس ورئيس وزراء وبرلمان) تتخذ من كينيا مقرا لها لأسباب أمنية. 

والحكومة الصومالية منقسمة بشأن المدينة التي يجب أن تحتضن المؤسسات الجديدة. فبينما يدعو الرئيس الصومالي يوسف أحمد وجيدي إلى اتخاذ بيداوة (جنوب) أو جوهر (90 كلم شمال مقديشو) مقرا للحكومة بسبب انعدام الأمن في العاصمة, يفضل عدد من الوزراء والنواب وهم أيضا من زعماء الحرب الذين يسيطرون على أحياء مقديشو, عودة المؤسسات إلى العاصمة مقديشو.

والصومال غارقة في الفوضى منذ سقوط نظام الرئيس السابق محمد سياد بري في 1991. وقد أسفرت الحرب الأهلية عن سقوط ما بين 300 و500 ألف قتيل.

المصدر : وكالات