لقاء مصالحة بين جماعتين سنية وشيعية بالعراق
آخر تحديث: 2005/5/29 الساعة 01:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/29 الساعة 01:59 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/21 هـ

لقاء مصالحة بين جماعتين سنية وشيعية بالعراق

ممثلون عن الصدر يتوسطون لحل الخلاف بين الهيئة ومنظمة بدر (الفرنسية)

قالت وكالة أسوشيتد برس إن لقاء جمع ممثلين عن هيئة علماء المسلمين ومنظمة بدر الشيعية أملا في إزالة الاحتقان بين الجانبين على خلفية اتهام الهيئة للمنظمة باعتقال واغتيال رجال دين وأئمة مساجد سنة.
 
وقد نظم الزعيم الشيعي مقتدى الصدر اللقاء بين الهيئة والمنظمة التي تمثل الجناح العسكري للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق لنزع فتيل الفتنة الطائفية في البلاد.
 
وقال مسؤول في الهيئة "كلنا مسلمون, وعادة ما تحدث المشاكل في العائلة الواحدة. نريد حلها على أساس الأخوة الإسلامية"، مضيفا أنه ما زالت هناك بعض الاختلافات لم تسو بعد.
 
وقال عبد الهادي الدراجي ممثل الزعيم الشيعي الصدر "تجاوزنا العديد من العقبات" مشيرا إلى أن الطرفين اتفقا على خدمة العراق والحفاظ على وحدته، وأوضح أن الهيئة والمنظمة تبادلا عددا من المقترحات.
 
وأضاف الدراجي أن الجانبين سيعقدان اجتماعا آخر خلال الأسبوع الحالي والدعوة إلى اجتماع وطني إذا تم التوصل إلى حل للنزاع بين الطرفين.
 
وكان الأمين العام للهيئة الشيخ حارث الضاري اتهم منظمة بدر بقتل عدد من أعضاء الهيئة ومصلين وأئمة مساجد سنة وقد نفت المنظمة هذه الاتهامات واتهمت الهيئة بمحاولة دفع البلاد في صراع طائفي.
 
إجراءات أمنية مشددة في بغداد (رويترز)
أعمال عنف
هذه الجهود الجديدة لتخفيف حدة التوتر الطائفي التي تهدد باندلاع حرب أهلية، جاءت في حين تواصلت الهجمات لتقتل جنديا أميركيا و45 عراقيا في غضون الـ 48 ساعة الماضية بينهم ثلاثة من منفذي العمليات الانتحارية وثلاثة آخرون أثناء محاولتهم زرع قنبلة  على جانبي أحد الطرق.
 
قال بيان للجيش الأميركي في بيان له إن أحد جنوده توفي متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار وقع الخميس الماضي بمحافظة الأنبار.
 
كما أعلن الجيش مقتل 14 مسلحا والقبض على 30 منذ بدء حملته في منطقة حديثة غرب بغداد، والتي بدأت الأربعاء الماضي. وكان الجيش الأميركي أعلن في وقت سابق مقتل اثنين من جنوده خلال حملته في حديثة.
 
وبينما تستعد الداخلية العراقية لتنفيذ خطة أمنية محكمة في بغداد شهدت مناطق مختلفة من العراق هجمات عدة السبت، فقد قتل تسعة عراقيين وجرح العشرات في انفجار سيارتين مفخختين بمدينة سنجار شمال غرب الموصل.
 
وقال ضابط في شرطة سنجار إن السيارة الأولى انفجرت عند مدخل القاعدة التي يستخدمها الجيش العراقي. وانفجرت سيارة أخرى يقودها انتحاري بعد دقائق من الانفجار الأول قرب البوابة.
 
وتقول التقارير ان القتلى هم من الجنود العراقيين، وقد جرح 38 شخصا على الأقل في الانفجارين اللذين وقعا لدى دخول الجنود والعمال للقاعدة في بداية يوم العمل.
 
وأعلنت جماعة القاعدة بزعامة أبو مصعب الزرقاوي في بيان لها على موقع على الإنترنت مسؤوليتها عن العملية المزدوجة في سنجار.
 
كما قتل ثلاثة عراقيين بينهم طفل وأصيب تسعة في انفجار عبوة ناسفة على أحد الطرق في حي باب سنجار وسط الموصل.
 
وفي مدينة بعقوبة شمال بغداد قتل ثلاثة مسلحين إثر انفجار عبوة ناسفة كانوا يحاولون زرعها على جانب الطريق العام في المدينة الواقعة شمال شرق بغداد. وقال مصدر أمني عراقي إن الشرطة عثرت على ثلاث عبوات أخرى كانت معدة للتفجير داخل سيارتهم على مقربة من المكان.
 
وقرب اللطيفية جنوب بغداد قتل ثلاثة عراقيين بينهم جنديان, إثر تعرضهم لإطلاق نار من أسلحة خفيفة.
 
من جانب آخر أدان وزير الدولة لشؤون الأمن الوطني العراقي عبد الكريم العنزي مقتل الرهينة الياباني أكيهيكو سايتو على يد جماعة مسلحة تطلق على نفسها اسم جيش أنصار السنة.
 
وكان شقيق سايتو تعرف على الجثة التي ظهرت على شريط فيديو بثه جيش أنصار السنة على الإنترنت، وقال إنه قتل المتعهد الياباني في وقت مبكر من هذا الشهر.
المصدر : وكالات