تضارب الأنباء إزاء قرار القاعدة تعيين نائب للزرقاوي (رويترز)

نفى تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين المعلومات التي أوردها موقع إسلامي آخر عن تعيين من يسمى أبا حفص نائبا لزعيم التنظيم أبي مصعب الزرقاوي الذي قال التنظيم في وقت سابق إن حالته حرجة بعد أن اخترق رصاص رئته خلال إحدى المواجهات مع القوات الأميركية في العراق.

وجاء في بيان موقع باسم أبي ميسرة العراقي رئيس القسم الإعلامي بالتنظيم "إن للقسم الإعلامي التابع لتنظيم القاعدة قنواته الإعلامية الخاصة به والمعروفة لدى المسلمين وهو اسم أبي ميسرة العراقي"، نافيا مسؤوليته عن كل التصريحات والتحليلات التي بثها آخرون عن الوضع الصحي للزرقاوي.

وكان البيان الذي نشره موقع إسلامي آخر قد أشار إلى أن قادة التنظيم اجتمعوا إثر إصابة الزرقاوي وقرروا أن يتولى "أبو حفص القرني" زمام الأمور إلى حين عودة الزرقاوي.

وكان موقع إسلامي على الإنترنت أورد أن الزرقاوي نقل إلى دولة مجاورة للعراق بإشراف طبيبين عربيين بعد إصابته بجروح في الرئة.

التطورات الميدانية
ميدانيا ارتفعت حصيلة أعمال العنف في العراق اليوم إلى سبعة سقطوا في هجومين منفصلين أحدهما بسيارة مفخخة استهدفت دورية للشرطة العراقية، والثاني بأسلحة خفيفة استهدفت أستاذا جامعيا.

وأوضح مصدر في وزارة الداخلية أن شرطيين ومدنيا قتلوا في تفجير سيارة استهدف دورية للشرطة العراقية في منطقة الشعلة شمال غرب العاصمة بغداد، كما أصيب ستة من رجال الشرطة ومدنيون بجروح جراء التفجير الذي أدى أيضا لتدمير سيارة للشرطة.

وفي هجوم ثان قتل أستاذ جامعي في جامعة المستنصرية وثلاثة أشخاص كانوا برفقته في طريقه إلى عمله لدى قيام مجموعة مسلحة بإطلاق النار عليهم.

سبعة عراقيين قتلوا بأعمال عنف صباح اليوم (رويترز)
وفي الغزالية هاجم مسلحون مجهولون منزل وكيل وزارة الداخلية العراقية حكمت موسى سلمان مما أدى إلى جرح أربعة من رجال الشرطة كانوا قرب منزله بينما كان هو في الخارج.

ومن جهة أخرى أعلن مصدر طبي في مدينة تلعفر شمال العراق أن أربعة أشخاص قتلوا وأصيب 14 آخرون في اشتباكات بين مسلحين وقوة مشتركة من الجيش العراقي والقوات الأميركية أمس الأربعاء بالمدينة.

وأوضح مصدر بالمستشفى أن من بين القتلى طفلين، واصفا حالة ثلاثة من الجرحى بالخطيرة، وقال شهود عيان إن مسلحين اشتبكوا مع القوات الأميركية والحرس الوطني العراقي، فيما اتهم الجيش الأميركي المسلحين باستخدام الأطفال كدورع بشرية أثناء تعرضهم لكتيبة الخيالة الثالثة أثناء وجودها بالمدينة أمس.

القوات المتعددة
وبشأن مصير القوات المتعددة الجنسيات في العراق طلب وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري من مجلس الأمن السماح ببقاء هذه القوات التي تقودها الولايات المتحدة في العراق لفترة زمنية أخرى، مؤكدا أن الجيش العراقي ما زال غير قادر على الاضطلاع بكامل مسؤولياته الأمنية.

العراق يؤكد أنه ما زال بحاجة لبقاء القوات الأجنبية (الفرنسية)
وقال دبلوماسيون إنه من المتوقع أن يراجع المجلس وضع القوات الأجنبية بالعراق في اجتماع عام يتوقع أن يعقد الأسبوع المقبل عندما تنتقل رئاسة المجلس إلى فرنسا. وقد أعلنت بعض الدول المشاركة في القوات الدولية بالعراق خططا لسحب بعض قواتها أو جميعها خلال الأشهر المقبلة

إعادة الإعمار
من جانب آخر قال بيل تيلور الذي ينهي اليوم الخميس عمله في الإشراف على أعمال إعادة البناء في العراق إن الولايات المتحدة تصرف نحو 200 مليون دولار أسبوعيا للمقاولين العاملين في إعادة بناء العراق حيث تسببت هجمات المقاومين في إبطاء مخطط طموح لإعمار البلاد بتمويل أميركي.

وأكد تيلور أن النفقات الأمنية تبلغ في المتوسط بين 10% و15% من إجمالي التكاليف، فيما يؤكد مسؤولون أميركيون أن النفقات الأمنية تلتهم ما يصل إلى نصف تمويل إعادة الإعمار.

المصدر : الجزيرة + وكالات