بوش تعهد بتقديم 50 مليون دولار للسلطة الفلسطينية (الفرنسية)

جدد الرئيس الأميركي جورج بوش دعمه لإقامة دولة فلسطينية مستقلة، وأكد أن خارطة الطريق هي الوسيلة الوحيدة لتحقيق هذا الهدف.

وقال بوش في مؤتمر صحفي مشترك اليوم مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في البيت الأبيض إن الإسرائيليين سيستفيدون من وجود هذه الدولة، مشددا على أن الفلسطينيين قادرون على حكم أنفسهم بسلام مع جيرانهم.

وطالب الرئيس الأميركي إسرائيل بالتوقف عن بناء ما وصفه ببؤر استيطانية أو بناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية، وبتفكيك المستوطنات غير القانونية، كما طالبها بالالتزام بخارطة الطريق وسحب قواتها إلى مواقع ما قبل اندلاع الانتفاضة الثانية.

وذكر الرئيس الأميركي بأن بلاده لا تزال تعتبر أن حركة حماس الفلسطينية "منظمة إرهابية" و"أن أي ديمقراطية مستحيلة مع مجموعات تتوسل العنف".

وللمساعدة في ضمان نجاح فك الارتباط في غزة أكد بوش أن الولايات المتحدة ستقدم معونة قدرها 50 مليون دولار للسلطة الفلسطينية لاستخدامها في مشروعات إسكان ومشروعات خاصة بالبنية الأساسية في غزة، وقال إنه سيوفد وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس إلى القدس ورام الله قبل الانسحاب الإسرائيلي من غزة المقرر في منتصف أغسطس/ آب القادم.

من جهته طالب الرئيس الفلسطيني باستئناف المفاوضات حول إقامة دولة فلسطينية مستقلة فور تنفيذ الانسحاب من غزة، وأكد جاهزية السلطة للتنسيق مع الطرف الإسرائيلي لإنجاح هذا الانسحاب. كما طالب بوقف بناء الجدار الفاصل في الضفة الغربية, معتبرا أن ذلك بالإضافة إلى وقف النشاطات الاستيطانية يشكل أحد متطلبات خارطة الطريق.

لقاء عباس وشارون

الوفد المصري التقى ممثلين عن حماس وفتح لحل الأزمة بينهما (رويترز)
في سياق متصل أبلغ كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات نواب المجلس التشريعي الفلسطيني بأن لقاء سيعقد بين الرئيس الفلسطيني ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون خلال الأيام العشرة الأولى من الشهر المقبل.

وذكرت مصادر فلسطينية أن محمود عباس سيتوجه عقب اختتام زيارته الحالية لواشنطن إلى المغرب وتونس, حيث أوضحت المصادر أنه سيلتقي مع أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح فاروق القدومي في تونس ويبحث معه الإشكاليات التي تعيشها حركة فتح, ثم يتوجه إلى المغرب حيث يلتقي العاهل المغربي.

من جهة أخرى التقى الوفد الأمني المصري برئاسة اللواء مصطفى البحيري نائب مدير المخابرات العامة مع ممثلي حركتي حماس وفتح في غزة في مسعى لمصالحتهما عقب الأزمة التي نشبت بينهما بشأن إعلان نتائج المرحلة الثانية من الانتخابات البلدية. وقبل ذلك التقى الوفد المصري وزير الداخلية الفلسطيني اللواء نصر يوسف وبحث معه آخر المستجدات السياسية على الساحة الفلسطينية خاصة الأزمة التي حدثت بين حركتي فتح وحماس.

إخلاء المستوطنات

السلطة تعتزم هدم بيوت المستوطنين بالضفة لإقامة عمارات سكنية محلها (رويترز)
من جهة أخرى قال وزير الإسكان والأشغال العامة الفلسطيني محمد شتية إن السلطة الفلسطينية تنوي هدم بيوت المستوطنين اليهود في قطاع غزة وبناء عمارات سكنية متعددة الطوابق محلها للحد من اكتظاظ المنطقة بالسكان حتى لو تركت إسرائيل البيوت على حالها.

في السياق نفسه أفادت صحيفة يديعوت أحرونوت أن غالبية المستوطنين في قطاع غزة وقعوا عريضة يعربون فيها عن استعدادهم لمغادرة منازلهم إذا أجبروا على ذلك.

وقالت الصحيفة الواسعة الانتشار إن نحو ألف عائلة من المستوطنين وقعت العريضة من أصل 1600 عائلة تعيش في قطاع غزة. وأكد موقعو العريضة أنهم سيلجؤون إلى المحكمة العليا في إسرائيل لإجبار الحكومة الإسرائيلية على الموافقة على انتقالهم إلى مستوطنة نتسانيم التي تعتبر محمية طبيعية.

ورفض المدير العام لمكتب شارون الخطوة ووصفها بأنها تكتيكية وتهدف لإحباط خطة الانسحاب من قطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات