الجيش الأميركي يقتل 10 مسلحين في عملية غرب العراق
آخر تحديث: 2005/5/26 الساعة 08:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/26 الساعة 08:54 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/18 هـ

الجيش الأميركي يقتل 10 مسلحين في عملية غرب العراق

انفجار سيارة مفخخة استهدف دورية عراقية (الفرنسية)

قال الجيش الأميركي في العراق إنه قتل 10 مسلحين بينهم خطيب مسجد خلال العملية العسكرية التي يشنها جنوده ضد مسلحين في مدينة حديثة غرب العراق.
 
وقد بدأ نحو ألف جندي الأربعاء العملية عقب ورود تقارير عن إصابة زعيم تنظيم قاعدة الجهاد في بلاد الرافدين أبو مصعب الزرقاوي بجروح، وقاموا بعمليات اعتقال واسعة في المنطقة.
 
الجيش الأميركي يغلق منطقة في الدورة بعد انفجار سيارة مفخخة (الفرنسية)
وأعلن الجيش الأميركي أن قوات أميركية وعراقية تمكنت من القبض على الملا كامل الأسودي الذي وصفته بأنه من أبرز مساعدي الزرقاوي. كما أعلنت مصادر عسكرية في وقت سابق أنها اعتقلت مساعدا آخر للزرقاوي في شمال بغداد.
 
وكانت وكالة أسوشيتد برس نقلت عن موقع إسلامي على الإنترنت أن الزرقاوي نقل إلى دولة مجاورة للعراق بإشراف طبيبين عربيين بعد إصابته بجروح في الرئة. 
 
ويرى محللون سياسيون أن إعلان القاعدة الذي حمل توقيع أبو ميسرة العراقي -وهو الاسم الحركي للناطق باسم الدائرة الإعلامية للجماعة- بشأن إصابة الزرقاوي يحمل "مصداقية أكيدة رغم تعذر التحقق من البيانات المتشعبة التي تنشر على المواقع الإسلامية على الإنترنت".
 
مقتل 8 عراقيين
في تلك الأثناء قتل ثمانية عراقيين وجرح 17 بينهم أعضاء بقوات مغاوير الشرطة العراقية في انفجار سيارة مفخخة واشتباكات مسلحة بمناطق متفرقة من العراق.
 
وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية رفض الكشف عن اسمه إن الانفجار تسبب في مقتل مدني وجرح ثمانية من مغاوير الشرطة العراقية في حي الدورة جنوب بغداد. كما قتل مدني آخر وأصيب سبعة قرب مسجد جنوب المدينة.
 
جر
جرح عناصر من الأمن العراقي (الفرنسية)
وفي شمال العاصمة قتل قائد شرطة منطقة الشرقاط برصاص مسلحين أثناء توجهه إلى الموصل شمال العراق. وشهدت المنطقة اشتباكا مسلحا قرب مجلس المحافظة ومقر الحزب الإسلامي، ما أدى إلى سقوط قتيلين من الحزب وإصابة اثنين أحدهما شرطي.
 
كما قتل شرطي في انفجار قنبلة يدوية الصنع في دهوك بكردستان العراق، وقالت الشرطة إن عبوة أولى انفجرت وبعد وصول دورية انفجرت ثانية وقتلت الشرطي. وقتل شرطي ومسلح في تبادل لإطلاق النار فجر الأربعاء قرب بلد شمال بغداد.
 
القوات الأجنبية
وفي تطور آخر تراجعت روسيا عن موقفها السابق الداعي إلى سحب القوات الأجنبية من العراق, بعد أن دعا وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري الأربعاء إلى تمديد فترة وجود هذه القوات في البلاد.
 
وينص القرار 1546 الصادر يوم 8 يونيو/حزيران 2004 على إعادة النظر في مهمة القوات الدولية بطلب من الحكومة العراقية أو بعد 12 شهرا من تبني القرار. وشكلت القوة المتعددة الجنسيات البالغ عددها 160 ألف جندي بقيادة الولايات المتحدة بالقرار 1511 الصادر يوم 16 أكتوبر/تشرين الأول 2003.
 
وقال دبلوماسيون إن من المتوقع أن يراجع المجلس وضع القوات الأجنبية بالعراق في اجتماع عام يتوقع أن يعقد الأسبوع المقبل عندما تنتقل رئاسة المجلس إلى فرنسا. وقد أعلنت بعض الدول المشاركة في القوات الدولية بالعراق خططا لسحب بعض قواتها أو جميعها خلال الأشهر المقبلة.
المصدر : وكالات