أسرت قوة عسكرية مكونة من 100 فرد مسلح تابعين لحركة العدل والمساواة وتنظيم الأسود الحرة المسلح ثلاثة من أعضاء المجلس التشريعي لولاية البحر الأحمر السودانية واثنين من قوات الشرطة المرافقين.
 
وقالت وزارة الداخلية إن المسلحين هاجموا الأعضاء بعد مشاركتهم في مؤتمر بشأن قضايا شرقي السودان بولاية كسلا -قرب الحدود الإريترية- وذلك أثناء عودتهم إلى بورسودان عاصمة ولاية البحر الأحمر.
 
وأضافت أن الذين تم أسرهم هم رئيس لجنة الخدمات بمجلس الولاية محمد عثمان ورئيس اللجنة الاقتصادية تاج السر وداعة وعضو المجلس محمد عثمان بالإضافة إلى الرقيب محمود حامد وأحمد أدروب الفادني, كما استولت على عربتي نقل تابعتين للولاية.
 
يذكر أن الحكومة السودانية كانت قد حملت متمردي دارفور المسؤولية في اختطاف عضو تابع للهلال الأحمر السوداني، وقتل اثنين بمدينة كسلا خلال الشهر الجاري، واحتجاز حوالي 16 شخصا يعملون لحساب الأمم المتحدة و17 عضوا من الاتحاد الأفريقي.
ـــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة