مبادرة طبية أوروبية لإطلاق ناقلي الإيدز للأطفال الليبيين
آخر تحديث: 2005/5/25 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/25 الساعة 19:00 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/17 هـ

مبادرة طبية أوروبية لإطلاق ناقلي الإيدز للأطفال الليبيين

المتهمون استأنفوا حكم الإعدام وليبيا تبت في طلبهم نهاية هذا الشهر (الفرنسية)

استقبل الزعيم الليبي معمر القذافي مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو التي كشفت عن مبادرة إنسانية تجاه الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز وعن إنشاء صندوق في الاتحاد الأوروبي يهدف لجمع أموال لتطبيق هذه المبادرة.
 
ونقلت وكالة الأنباء الليبية الرسمية عن فيريرو قولها عقب اجتماعها بالقذافي إن المبادرة تقضي بأن يحصل الأطفال الليبيون على الرعاية الصحية نفسها التي يحظى بها الأطفال الأوروبيون، رغم أن ليبيا ليست عضوا في الشراكة اليورومتوسطية. 
 
وقالت إن وفدا طبيا أوروبيا متخصصا بدأ الاثنين تقديم خدمات طبية للأطفال المصابين في بنغازي.
 
وعبرت فيريرو عن رغبة المفوضية في تشكيل فريق عمل ليبي أوروبي مشترك للإشراف على برامج هذه المبادرة ومتابعتها, مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي كلف أحد سفرائه تمثيله في ليبيا ومتابعة المبادرة, دون تسميته. 
 
وأعربت المسؤولة الأوروبية عن تأثرها البالغ بما ورد في كلمة القذافي في القمة العربية بالجزائر بشأن مأساة الأطفال الليبيين المحقونين بفيروس الإيدز التي تحدث فيها عن ازدواج المعايير الغربية في التعامل مع هذه المأساة.
 
وقالت إن ما قاله "كان حقيقيا وموضوعيا". وزارت فيريرو أمس الأطفال الليبيين المصابين بالإيدز وأولياءهم في مركز الأمراض السارية ومكافحة الإيدز في بنغازي.
 
وأصدرت محكمة بنغازي في مايو/ أيار 2004 قرارا بإعدام خمس ممرضات بلغاريات وطبيب فلسطيني بعد إدانتهم بالتعمد بنقل فيروس الإيدز إلى 380 طفلا في مستشفى بنغازي والتسبب بوفاة 47 منهم عبر حقنهم بدم ملوث.
 
البلغاريون يطالبون بإطلاق سراح الممرضات (الفرنسية)
ويقول فريق الدفاع الذي استأنف القضية, إن سبب انتقال الفيروس هو سوء الظروف الصحية في المستشفى. وأعلنت المحكمة الليبية العليا في 29 مارس/ آذار الماضي أنها ستبت نهاية هذا الشهر في إمكان قبول الاستئناف.
 
غرض الزيارة
وتسعى فيريرو من هذه المبادرة والزيارة للإفراج عن الممرضات البلغاريات والطبيب الفلسطيني. وفي ختام الاجتماع قالت فيريرو فالدنر إنها لا تعلق آمالا كبيرة بحدوث انفراج سريع في هذا الموضوع بعد أن التقت لأكثر من ساعة مع الزعيم الليبي. 
وبدأت محكمة طرابلس الثلاثاء محاكمة تسعة من رجال الشرطة الليبيين وطبيب اتهموا بتعذيب الأجانب الستة لإجبارهم على الاعتراف بتعمد إصابة الأطفال بفيروس الإيدز. وقالت المحكمة إنها ستصدر حكمها في السابع من الشهر المقبل.
 
ويزور الرئيس البلغاري جورجي بارفانوف طرابلس في الـ27 من هذا الشهر بدعوة من القذافي، ومن المتوقع أن يثير هذه القضية مجددا معه. ووصفت بلغاريا الحكم الصادر على الممرضات بأنه "ظالم" وشددت على ضرورة إسقاط الاتهامات.
 
ويستغل الاتحاد الأوروبي رغبة ليبيا بالانضمام إلى الشراكة الأوروبية المتوسطية للمطالبة بإطلاق سراح الممرضات من أجل منح ليبيا الضوء الأخضر للانضمام إلى هذا التجمع.
المصدر : وكالات