شعت يرجح تأجيل الانتخابات التشريعية وحماس ترفض
آخر تحديث: 2005/5/25 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/25 الساعة 18:29 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/17 هـ

شعت يرجح تأجيل الانتخابات التشريعية وحماس ترفض

قادة حماس يجددون رفض تأجيل الانتخابات التشريعية الفلسطينية (رويترز)


قال نبيل شعث نائب رئيس الوزراء الفلسطيني وزير الإعلام اليوم الأربعاء إن الانتخابات التشريعية الفلسطينية المقررة في 17 يوليو/ تموز ستتأجل بسبب نزاع حول إصلاح القانون الانتخابي، معتبرا أن تأخيرها لبضعة أسابيع لن يكون مشكلة.
 
وأشار شعت إلى البيان الذي أصدرته الاثنين الماضي اللجنة الانتخابية المركزية وقالت فيه إن الوقت غير كاف للإعداد لإجراء الانتخابات في التاريخ المحدد إضافة إلى رفض الرئيس الفلسطيني التصديق على التشريع الانتخابي الذي مرره البرلمان.
 
وكان عباس قد أكد أن الانتخابات ستجرى في موعدها المقرر، لكن شعث قال إن ذلك لم يعد ممكنا. وأشار عباس إلى أنه بعد قرار اللجنة الانتخابية سيكون من المستحيل إجراء الانتخابات في موعدها وأن عباس سيعيد مشروع القانون للبرلمان لتعديله.
 
وكان مسؤولون من حركة فتح قد اقترحوا منذ أسابيع تأجيل الانتخابات نظرا للخلاف التشريعي ولأن الحركة تحتاج لمزيد من الوقت للإصلاح الداخلي.
 

أنصار حماس يرفضون قرارا قضائيا بشأن الانتخابات البلدية (الفرنسية)

رفض حماس

وجاء رد حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على هذه التصريحات سريعا إذ جددت تمسكها برفض أي فكرة لتأجيل الانتخابات التشريعية.
 
وقال الناطق باسم الحركة سامي أبو زهري إن أي محاولة لتأجيل الانتخابات التشريعية تمثل التفافا على تفاهمات القاهرة التي أبرمها الرئيس عباس مع الفصائل في مارس/ آذار الماضي.
 
وأكد أبو زهري في تصريحات للجزيرة أن الحركة تنفي الأنباء التي تقول إنها أعطت موافقتها للرئيس عباس لصالح تأجيل الانتخابات.
 
ويعتبر قياديو حماس أن أي تأخير في إجراء الانتخابات البرلمانية مناورة من جانب فتح للتمسك بالسلطة ومن شأن أي تأخير أن يزيد من حدة الخلاقات الفلسطينية خاصة فتح وحماس.


 
وساطة مصرية
في سياق ذي صلة يواجه الوفد الأمني المصري الذي يواصل لقاءاته مع الفصائل الفلسطينية في غزة برئاسة اللواء مصطفى البحيري مساعد رئيس جهاز المخابرات, صعوبات في تنفيذ مهمته لإنهاء التوتر بين حركتي فتح وحماس بشأن نتائج الانتخابات البلدية.
 
وقال القيادي في حركة حماس محمود الزهار إن الوفد المصري لم يعرض حلولا لهذه القضية خلال اللقاء السابق الذي استغرق خمس ساعات بهدف احتواء الموقف بين الحركتين.
 
وفي تعليقه على الاجتماع قال الزهار إن حركته تقدمت إلى الوفد المصري بالوثائق اللازمة التي تثبت صدق موقف حركته، مجددا حرص حماس على الوحدة الوطنية وتجاوز الخلافات.
 
من جانبه أكد القيادي في حركة الجهاد الإسلامي محمد الهندي عقب لقاء مماثل بين حركته والوفد المصري أهمية إنهاء التوتر بين فتح وحماس، مشيرا إلى أنه بالإمكان إيجاد توافق على تشكيل لجنة وطنية لمراقبة الانتخابات المعادة لمنع أي عملية تزوير.
 
من جانبها أعلنت لجان المقاومة الشعبية, إحدى المجموعات الفلسطينية المسلحة في قطاع غزة, بعد لقائها الوفد الأمني المصري اليوم الأربعاء التزامها المشروط بالتهدئة مع إسرائيل بعد أن كانت رفضت الاعتراف بالتهدئة التي أعلنت في حوار القاهرة.


 

عباس بواشنطن للحصول على دعم أميركي لقيام دولة فلسطينية (الفرنسية)

شارون بواشنطن

على صعيد آخر دعا الرئيس عباس في مستهل زيارته للولايات المتحدة الأميركية إلى التزام أميركي واضح بإقامة دولة فلسطينية مستقلة.
 
وقال عباس إنه يسعى للحصول على موقف سياسي أميركي واضح من أجل تطبيق خريطة الطريق وتقديم الدعم الاقتصادي للفلسطينيين.
 
وفي تصريح للجزيرة قبيل مغادرته رام الله قال الرئيس عباس أمس إنه سيطالب الإدارة الأميركية بالقيام بواجبها حيال عملية السلام وعدم إعطاء وعود على حساب مفاوضات المرحلة النهائية.
 
وقال مسؤولون فلسطينيون إن عباس سيبلغ الرئيس الأميركي جورج بوش مخاوفه بشأن الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة في منتصف أغسطس/ آب المقبل، وسيطلب منه تأكيدات بأن ذلك لن يؤثر على الوضع النهائي للضفة الغربية والقطاع.
المصدر : الجزيرة + وكالات