مسلسل السيارات المفخخة عاد بقوة في مختلف مناطق العراق (رويترز) 

قالت الشرطة العراقية إن ستة عراقيين قتلوا وأصيب ما لا يقل عن ثلاثة آخرين في انفجار سيارة مفخخة بالقرب من مدرسة للبنات في وسط بغداد.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في وزارة الداخلية العراقية قوله إن  سيارة مفخخة انفجرت أثناء مرور دورية للشرطة في حي الكرادة. وقد أسفر الانفجار كذلك عن تدمير عدد من السيارات التي كانت في المكان.
 
يأتي انفجار اليوم بعد يوم دام في العراق شهد سلسلة من التفجيرات أوقعت عشرات القتلى والجرحى كان آخرها هجوم مزدوج بسيارتين مفخختتين مساء أمس استهدف حشدا في منطقة تلعفر في محافظة الموصل شمال العراق أسفر عن مقتل 35 شخصا وجرح 25 آخرين، بحسب أحدث حصيلة رسمية.

طفل عراقي يتلقى العلاج في المستشفى بعد إصابته في انفجار المحمودية (الفرنسية)
وقال عبد الغني علي يحيى مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني إن الهجوم المزدوج وقع بعد دقائق من إطلاق قذائف هاون على منزلين في منطقة المعلمين في تلعفر، مشيرا إلى أنه عندما سارع السكان المحليين لتقديم المساعدة تقدمت سيارتان مفخختان بسرعة وانفجرتا وسطهم.
 
وفي بغداد قتل ثمانية أشخاص على الأقل وجرح أكثر من 100 آخرين عندما تم تفجير شاحنة صغيرة عن طريق التحكم عن بعد أمام مطعم يرتاده في العادة رجال الشرطة في حي جميلة أمس.
 
وبعد ذلك بساعات قتل ما بين 25 شخصا وجرح 19 آخرون بانفجار سيارة مفخخة قرب مسجد شيعي بمنطقة المحمودية جنوب بغداد.
 
وفي بلدة طوز خورماتو جنوب مدينة كركوك قتل خمسة أشخاص وجرح 18 آخرون بانفجار شاحنة استهدف مسؤولا في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس الانتقالي جلال الطالباني. وقد تبنت جماعة "جيش انصار السنة" في بيان على الإنترنت هذا الهجوم.
 
وشن المسلحون هجوما آخر في سامراء مستهدفين قاعدة أميركية بسيارتين ملغومتين وانتحاري يرتدي حزاما ناسفا مما أدى إلى مقتل أربعة عراقيين وإصابة أربعة جنود أميركيين.
 
وفي وقت سابق يوم أمس قال بيان حكومي إن مسلحين في بغداد قتلوا وائل الربيعي المسؤول بغرفة العمليات في وزارة الدولة لشؤون الأمن الوطني مع سائقه رميا بالرصاص. وأعلن جناح القاعدة في العراق بقيادة أبو مصعب الزرقاوي مسؤوليته عن عملية الاغتيال.
 
عدد المعتقلين ارتفع الى 428 شخصا خلال اليومين الماضيين (الفرنسية-أرشيف)
اعتقالات
استمرار الهجمات تزامن مع حملة دهم واسعة تشنها القوات الأميركية والعراقية في أنحاء متفرقة من العراق. وأعلنت هذه القوات اعتقال 143 شخصا في الساعات الأربع والعشرين الأخيرة غرب بغداد، مما يرفع عدد المعتقلين في هذه العملية المستمرة لليوم الثالث على التوالي إلى 428 شخصا.
 
وقال متحدث عسكري إن مسلحين قد قتلا وأن آخرين أصيبا بجروح. وأضاف أن سوريين على الأقل ومصريين ويمنيين هم من بين المعتقلين الذين اقتيدوا إلى معسكر خاص للاعتقال أقيم في قاعدة سابقة للجيش العراقي قرب مطار بغداد الدولي.
 
كما أعلنت السطات العراقية اعتقال مثنى شهاب أحمد الدوري أبن أخت المسؤول الثاني في النظام السابق عزة إبراهيم الدوري، مؤكدة أنه اعتقل في منطقة الدور


جنوب تكريت وأنه أحد الذين أمنوا حماية خاله الملاحق الذي وضعت مكافأة بقيمة عشرة ملايين دولار لمن يعثر عليه.

المصدر : وكالات