مفخخة كركوك أوقعت خمسة قتلى و18 جريحا في صفوف الأكراد (الفرنسية)

ذكرت الشرطة العراقية أن أكثر من 50 قتيلا وجريحا سقطوا في انفجار سيارة ملغومة استهدف مطعما شعبيا في حي جميلة الشيعي شمال شرق العاصمة بغداد. ولم تحدد الشرطة عدد القتلى أو الجرحى، لكنها قالت إن 52 شخصا كانوا في موقع الانفجار.

وفي بغداد أيضا قتل مسلحون مجهولون اليوم وائل الربيعي مسؤول غرفة العمليات في وزارة الدولة لشؤون الأمن الوطني وسائقه بمنطقة المنصور قرب السفارة الروسية.

وأعلن مصدر بوزارة الداخلية العراقية أن مسلحين يستقلون سيارتين أطلقوا النار على القتيل ولاذوا بالفرار. وقد تبنى تنظيم القاعدة في العراق في بيان على الإنترنت المسؤولية عن هذا الهجوم.

وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي أن ثلاثة من جنوده قتلوا أمس الأحد في هجومين منفصلين في مدينة الموصل بشمال العراق، دون أن يقدم أي تفاصيل عن هذين الهجومين. وكان المصدر نفسه قد أعلن قبل ذلك أن جنديا أميركيا قتل في هجوم بسيارة ملغومة أمس قرب تكريت.

كما جرح ثلاثة جنود أميركيين في ثلاث تفجيرات بسيارات مفخخة استهدفت قاعدة أميركية في سامراء شمال بغداد، كما نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في الجيش العراقي قوله إن جنديين قتلا بقذائف هاون أطلقت على قاعدة للجيش والشرطة في سامَراء.

وفي بلدة طوز خورماتو جنوبي مدينة كركوك قتل خمسة أشخاص وجرح 18 شخصا آخرين بانفجار سيارة استهدفت مسؤولا في الاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه الرئيس الانتقالي جلال الطالباني.

وقالت الشرطة إن المسؤول أصيب فيما قتل شقيقه. وفي كركوك أيضا قتل كرديان وأصيب خمسة بجروح في إطلاق قذائف هاون على مخيمهم في حي الشورجة شمال شرق المدينة.



اعتقالات

أعتقال ابن أخت عزة الدوري قد يقود لاعتقال خاله المطارد (رويترز-أرشيف)
استمرار الهجمات تزامن مع حملة مداهمات واسعة تشنها القوات الأميركية والعراقية في أنحاء متفرقة من العراق كان آخر نتائجها إعلان السلطات العراقية اعتقال مثنى شهاب أحمد الدوري ابن أخت المسؤول الثاني في النظام السابق عزة إبراهيم الدوري، مؤكدة أنه اعتقل في منطقة الدور جنوب تكريت وأنه أحد الذين أمنوا حماية خاله الملاحق الذي وضعت مكافأة بقيمة عشرة ملايين دولار لمن يعثر عليه.

كما أعلنت السلطات العراقية أن 110 أشخاص آخرين يشتبه بأنهم شنوا هجمات في العراق أوقفوا الثلاثاء الماضي في منطقة الشرقاط القريبة من مدينة الموصل شمال العراق.

من جهته أعلن الجيش الأميركي في بيان أنه شن حملة واسعة في منطقة أبو غريب بالتعاون مع الجيش العراقي وقوات وزارة الداخلية العراقية اعتقل خلالها 285 مشتبها به، مؤكدا أن الأشخاص الذين أوقفوا خلال هذه العملية التي ما زالت جارية كلهم عراقيون.

كما أعلن الجيش الأميركي في بيان آخر أن 184 شخصا اعتقلوا الخميس والجمعة في عمليات قامت بها القوات البولندية والعراقية في منطقة الصويرة جنوب بغداد.



ملف المخطوفين

الرئيس الروماني نفى دفع فدية مقابل الإفراج عن الصحفيين الثلاثة 
وفي سياق آخر غادر الصحفيون الرومانيون الثلاثة الذين أطلق سراحهم في العراق عقب احتجاز استمر قرابة شهرين بغداد على متن طائرة عسكرية عائدين إلي بلادهم.

وكان الرئيس الروماني تريان باسيسكو قد أكد أنه لم يتم دفع فدية لإطلاق سراح الصحفيين الرومانيين الثلاثة الذين اختطفتهم في العراق جماعة تطلق على نفسها اسم كتائب معاذ بن جبل"، وشكر الجالية العربية والمسلمة في رومانيا والتي كان لها دور كبير في إطلاق سراح المختطفين.

أما أستراليا فقد أعلنت اليوم إصرارها على إطلاق أسترالي محتجز بالعراق لكنها حذرت من التفاؤل بعد إطلاق الصحفيين الرومانيين الثلاثة. وقال وزير الخارجية ألكسندر داونر إنه لا مجال للمقارنة بين الصحفيين الرومانيين ومواطنها المحتجز بالعراق.



المصدر : وكالات