عون يخوض الانتخابات ولكنه يواجه تكتلات سياسية صعبة (الفرنسية)

أعلن زعيم التيار الوطني الحر الجنرال ميشال عون أنه سيترشح للانتخابات النيابية في وقت كان قد أعلن فيه كل من رئيس الوزراء الأسبق عمر كرامي والجماعة الإسلامية مقاطعتهما لها ترشيحا وانتخابا.
 
وقال عون في مقابلة مع إذاعة "صوت لبنان" في بيروت ردا على سؤال حول قرار ترشحه شخصيا "نعم ستكون في جبل لبنان أكيد" دون أن يحدد الدائرة التي سيترشح منها في هذه المنطقة ذات الغالبية المسيحية.
 
وأوضح عون أن لا جديد حتى الآن في موضوع المفاوضات مع الزعيم الدرزي النائب وليد جنبلاط وتيار المستقبل الذي يقوده سعد الدين الحريري نجل رئيس وزراء لبنان الأسبق رفيق الحريري، ولكنه أكد في المقابل أنه سيعلن خلال ساعات تحالفه الذي سيخوض الانتخابات معه.
 
يذكر أن المفاوضات بين عون من جهة وتيار المستقبل وجنبلاط من جهة أخرى تواجه إشكاليات حول التمثيل النيابي في دائرة بعبدا - عاليه نظرا لتداخل الطوائف في هذه الدائرة التي كانت قد حسمت لصالح جنبلاط في آخر انتخابات برلمانية جرت في لبنان عام 2000.
 
تخوفات
من ناحية ثانية وتعليقا على إعلان كرامي امتناعه عن خوض الانتخابات، معتبرا أن النواب في البرلمان الجديد سيكونون معينين أكثر منهم منتخبين، فقد أبدى الرئيس اللبناني إميل لحود أمس مخاوفه من مقاطعة جزء كبير من اللبنانيين للانتخابات التي ستجري على مراحل ابتداء من يوم 29 من الشهر الجاري وحتى 19 يونيو/حزيران المقبل.
 
وجاء في بيان صدر أمس عن مكتبه أن من شأن مقاطعة "رجل دولة وزعيم سياسي ككرامي للانتخابات جعل المنافسة الديمقراطية في بعض المناطق غير كاملة".
 
وكانت الجماعة الإسلامية قد أعلنت بدورها مقاطعة الانتخابات، وهو ما فعلته أيضا شخصيات سياسية سنية ومسيحية كانت قد قدمت ترشيحاتها في بيروت والشمال والجنوب.
 
بهية الحريري ضمنت احتفاظها بعضوية المجلس النيابي (الفرنسية)
فوز بالتزكية

يأتي ذلك في وقت أعلن فيه فوز 11 مرشحا بالتزكية تسعة منهم على لائحة سعد الدين الحريري في بيروت واثنان عن المقعدين السنيين في الجنوب قبل أسبوع من بدء المرحلة الأولى من الانتخابات وذلك بعد انسحاب المرشحين المنافسين.
 
ورغم أن المرشحين الفائزين في الجنوب هما من المعارضين لسوريا، فقد وضعا على لائحة القوى الموالية لدمشق في الجنوب والتي يقودها حزب الله ورئيس حركة أمل الشيعية رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، رغبة في عدم منافستهما.
 
وكانت لائحة الحريري في بيروت قد ضمت أيضا مرشحين عن الحزب التقدمي الاشتراكي والمعارضة المسيحية وكذا حزب الله والأحزاب الأرمنية, لكنها خلت من ممثلين للتيار العوني.

المصدر : وكالات