تظاهر حوالي عشرة آلاف كردي اليوم في مدينة القامشلي بشمال سوريا للمطالبة بالكشف عن مصير الشيخ معشوق الخزنوي المفقود منذ العاشر من مايو/أيار الجاري.
 
وقال سكرتير حزب ياكيتي حسن صالح من القامشلي إن هؤلاء المتظاهرين الذين تجمعوا بدعوة من أحزاب كردية, طالبوا أيضا "بإيجاد حل ديمقراطي للقضية الكردية وإطلاق سراح بقية المعتقلين الأكراد".
 
وأوضح صالح أن المتظاهرين دعوا الرئيس السوري بشار الأسد إلى أن يفعل ما بوسعه "لكشف مصير" الشيخ الخزنوي. وكان مسؤول سوري قد نفى الأربعاء الماضي أن يكون الخزنوي اعتقل من قبل السلطات.
 
وأعلنت عدة منظمات للدفاع عن حقوق الإنسان مؤخرا أن الشيخ الخزنوي نائب رئيس مركز الدراسات الإسلامية "اختفى في دمشق". وعبرت المنظمة العربية لحقوق الإنسان عن "تخوفها من أن تكون أجهزة الأمن وراء اختفائه".
 
اعتقال إسلاميين
على صعيد آخر أعلنت المنظمة العربية لحقوق الإنسان أن السلطات السورية اعتقلت في 12 مايو/أيار الجاري خمسة أشخاص ينتمون إلى المذهب الوهابي (السلفي) في الزبداني بضواحي دمشق.
 
وأوضح بيان للمنظمة أن "الأمن السياسي في الزبداني قام باعتقال حسيم محمد مرعي وطارق الزين وفراس الخولي وأحمد عود وبلال الططري الذين ينتمون إلى المذهب الوهابي (السلفي) في 12 مايو/أيار" الحالي.
 
وأشار البيان إلى أن توقيف هؤلاء "يتزامن مع الاعتقالات في مدينة اللاذقية التي شملت أكثر من أربعين شخصا وعلى الخلفية الدينية نفسها (...) ومع اعتقال الإسلاميين العائدين إلى البلاد".

المصدر : وكالات