بهية الحريري الفائزة بالتزكية تشارك في احتفال بساحة الشهداء في بيروت (الفرنسية)

أبدى الرئيس اللبناني إميل لحود اليوم السبت مخاوفه من مقاطعة جزء كبير من اللبنانيين للانتخابات التي ستجري على مراحل ابتداء من يوم 29 من الشهر الجاري.

وجاءت تصريحات لحود غداة إعلان رئيس الوزراء السابق عمر كرامي امتناعه عن خوض الانتخابات ترشيحا واقتراعا، معتبرا أن النواب في البرلمان الجديد سيكونون معينين أكثر منهم منتخبين.

واعتبر لحود في بيان صدر اليوم عن مكتبه أن من شأن مقاطعة "رجل دولة وزعيم سياسي ككرامي للانتخابات جعل المنافسة الديمقراطية في بعض المناطق غير كاملة".

واعتبر أن قانون انتخابات 2000 الذي سيطبق العام الحالي أيضا "يكرس التفرقة بين اللبنانيين ويضعف المساواة بينهممشيرا إلى أن هذه القضية ستزيد المعاناة التي عاشها اللبنانيون خلال السنوات الماضية.

ومعلوم أن الجماعة الإسلامية السنية أعلنت بدورها مقاطعة الانتخابات، وهو ما فعلته شخصيات سياسية سنية ومسيحية كانت قد قدمت ترشيحاتها في بيروت والشمال والجنوب.

الحريري وسعد
في غضون ذلك أعلن اليوم فوز المرشحين السنيين الوحيدين في مدينة صيدا الجنوبية بالتزكية.

لحود اعتبر انسحاب كرامي دليلا على عدم ديمقراطية المنافسة في الانتخابات (الفرنسية)
وارتفع عدد المرشحين الذين أعلن فوزهم قبل بدء الانتخابات إلى 11، معظمهم من المحسوبين على قائمة سعد الدين الحريري.

وأكدت وزارة الداخلية فوز المرشحين عن المقعدين السنيين في مدينة صيدا الجنوبية بهية الحريري شقيقة رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، وزعيم التنظيم الشعبي الناصري في صيدا أسامة معروف سعد باعتبارهما المرشحين الوحيدين لهذين المقعدين.

وجاءت هذه النتيجة بعدما أقفلت ترشيحات الجنوب منتصف الليلة الماضية على 53 مرشحا سيتنافسون على 23 مقعدا في الدائرتين الانتخابيتين لجنوب لبنان يوم 5 يونيو/حزيران المقبل.

ورغم أن المرشحين الفائزين هما من المعارضين لسوريا، فقد قررا وضع لائحة القوى الموالية لدمشق في الجنوب والتي يقودها حزب الله ورئيس حركة أمل الشيعية رئيس البرلمان اللبناني نبيه بري، على اللائحة رغبة في عدم منافستهما.

يأتي ذلك بعد أن تمكن تسعة من مرشحي قائمة نجل رئيس الوزراء اللبناني المغتال رفيق الحريري من تأمين فوزهم بالانتخابات عن دائرة بيروت ذات الـ19 مقعدا بعد انسحاب بقية المرشحين.
 
وكان من بين المرشحين الفائزين صولانج الجميل أرملة مؤسس القوات اللبنانية بشير الجميل المغتال عام 1982.
 
وتضم قائمة نجل الحريري مرشحين عن الحزب التقدمي الاشتراكي والمعارضة المسيحية وكذا حزب الله والأحزاب الأرمنية, لكنها خلت من ممثلين للتيار العوني.

المصدر : وكالات