الأمن الموريتاني يكثف انتشاره والتظاهرات تستقبل شالوم
آخر تحديث: 2005/5/2 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/2 الساعة 19:33 (مكة المكرمة) الموافق 1426/3/24 هـ

الأمن الموريتاني يكثف انتشاره والتظاهرات تستقبل شالوم

المعارضة تتهم الحكومة بالتعتيم إعلاميا على التظاهرات المنددة بإسرائيل 
 
كثفت الشرطة الموريتانية انتشارها في  شوارع العاصمة نواكشوط ومطارها مع تزايد موجة الغضب الشعبي على زيارة وزير الخارجية الإسرائيلي سيلفان شالوم المزمع إجراؤها اليوم.
 
فقد كتبت شعارات اليوم بالحبر الأسود على جدران مؤسسات مدرسية وجامعية ومساجد تندد بزيارة شالوم وتصفه "بالمجرم الذي ينتمي إلى فريق أعتى المجرمين (رئيس الحكومة الإسرائيلية) أرييل شارون", داعية إلى التظاهر وإفشال هذه الزيارة. ونظمت اتحادات شعبية وطلابية تظاهرات واعتصامات في جامعة نواكشوط وأمام مقر وزارة الداخلية.
 
ودعا الناطق باسم "المعاهدة الوطنية للدفاع عن فلسطين والعراق" السلطات إلى عدم استفزاز المتظاهرين تفاديا لأي تجاوزات, متعهدا من جهته بالمحافظة على الطبيعة السلمية للتظاهرات.
 
من جهتهم قال مسؤولون في "المبادرة الطلابية ضد التسلل الصهيوني" إنهم نظموا اليوم اعتصاما أمام مقر وزارة الداخلية. 
 
إشادة شالوم
شالوم قال إن موريتانيا صمدت بوجه الضغوط (الفرنسية)
وقبيل مغادرته إسرائيل أشاد شالوم بـ"شجاعة موريتانيا وصمودها أمام الضغوط الرامية لجعلها تقطع علاقاتها مع إسرائيل". وقال إن زيارته مهمة لأن نواكشوط هي البلد العربي الوحيد الذي "رفض أن يقطع علاقاته مع إسرائيل في بداية الانتفاضة في سبتمبر/ أيلول 2000 على عكس مصر والأردن والمغرب وقطر وتونس".

وأضاف أن موريتانيا "صمدت أمام الضغوط التي لا يمكن احتمالها" بما في ذلك محاولتا انقلاب طالب منفذوها بقطع العلاقات الدبلوماسية مع إسرائيل.

وقال المسؤول الإسرائيلي إن هذه الزيارة "تشكل مرحلة مهمة في علاقات إسرائيل مع الدول العربية والإسلامية، وتبرهن على أن الذين يقيمون علاقات مع إسرائيل يقطفون ثمارا سياسية واقتصادية في آن واحد".
 
ومن المقرر أن يلتقي شالوم الرئيس الموريتاني معاوية ولد الطايع ورئيس الوزراء صغير ولد مبارك ووزير الخارجية محمد فال ولد بلال.
 
وأفاد بيان الخارجية الإسرائيلية أمس بأن شالوم سيتطرق في محادثاته لعملية السلام في الشرق الأوسط و"التهديدات الإرهابية" إضافة للبرنامج النووي الإيراني، كما سيزور المستشفى الذي تبنيه إسرائيل في العاصمة الموريتانية.
 
الطرف القابل
محمد جميل اعتبر الزيارة تحريكا لملف التطبيع (الجزيرة)
وفي تعليقه على الزيارة المرتقبة لشالوم قال محمد جميل منصور نائب رئيس حزب الملتقى الديمقراطي (حمد) وهو حزب غير معترف به، إن الزيارة تأتي لإعطاء صورة أن هناك طرفا عربيا قابلا للتعامل مع "الكيان الصهيوني" بصورة متفردة وإن نواكشوط هي الأقدر والأشجع لاستقبال مسؤول إسرائيلي، على حد قوله.
 
وأضاف منصور في تصريح للجزيرة نت أن الزيارة تأتي أيضا في ظل التحركات الأخيرة لتحريك ملف التطبيع كزيارة رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون المرتقبة لتونس والمبادرة العربية الأخيرة بقمة الجزائر.
 
من جانبه اعتبر الكاتب الصحفي موسى ولد حامد أن الزيارة ستؤدي للكثير من ردود الفعل الداخلية من كل ألوان الطيف السياسي, لكنه أشار في الوقت نفسه إلى أن المعارضة الموريتانية التي تتبنى معارضة مثل تلك العلاقات مع إسرائيل ليست لها القدرة على مجابهة النظام الذي يمنع أي مظاهرات عامة.
 
وأقامت موريتانيا علاقات دبلوماسية على مستوى السفراء مع إسرائيل عام 1999.
المصدر : وكالات