النازحون الغاضبون هاجموا مركزا للشرطة احتجاجا على إزالة مساكنهم (الجزيرة)

عماد عبد الهادي-الخرطوم

علقت الحركة الشعبية لتحرير السودان مشاركتها في أعمال لجنة تحضير الدستور الجديد للبلاد، احتجاجا على الاشتباكات التي وقعت بمنطقة سوبا جنوبي العاصمة الخرطوم، وأسفرت عن مقتل 17 شخصا بينهم 14 من رجال الشرطة فضلا عن جرح العشرات.

ووقعت هذه الاشتباكات عندما كانت الحكومة تحاول نقل عدد من السكان في جنوب الخرطوم من مناطق سكنية غير شرعية إلى مناطق أخرى، على خلفية قرار اتخذه والي الخرطوم بإزالة مساكن عشوائية بها حوالي 26 ألف أسرة وترحيل سكانها إلى معسكرات أخرى.

وطالبت الحركة الشعبية خلال اجتماع لها مع والي الخرطوم بأن تتعامل الشرطة مع المواطنين وفق القانون، واعتبر المتحدث باسمها ياسر عرمان أن أجهزة الشرطة "اعتدت بصورة وحشية على النازحين، ونحن في لجنة الدستور نتحدث عن حقوق الإنسان وسيادة القانون، لذلك كان من واجبنا أن نظهر هذا الموقف بالاحتجاج".

وقال إن اتفاقية السلام المبرمة بين الحكومة السودانية والحركة الشعبية جاءت لترتيب أوضاع حقوق الإنسان وإيجاد نقلة نوعية للتعامل بين المواطنين لأجل التحول الديمقراطي.

عرمان دعا إلى احترام القانون في ما يتعلق بالتعامل مع النازحين (الجزيرة)
واعتبر عرمان الذي كان يتحدث في مؤتمر صحفي أن أمر النازحين يجب أن تعالجه أجهزة الدولة وهي ليست ملكا للمؤتمر الوطني (الحزب الحاكم) أو الحركة الشعبية حتى يتصرف بأمرها أي منهما، مشيرا إلى أن الحدث أثر على كل ما قامت به الحركة الشعبية من أعمال جيدة مع المؤتمر الوطني.

لكن والي الخرطوم نفى ضلوع الحركة الشعبية أو جهات خارجية في الحادث واتهم حزبا سياسيا كبيرا لم يسمه بتعبئة المواطنين ضد السلطات، واعدا في الوقت نفسه باتخاذ جميع الإجراءات لمعالجة الوضع واستتباب الأمن.

في هذه الأثناء قال مدير شرطة ولاية الخرطوم اللواء طارق عثمان الطاهر إن أفراد الشرطة المعتدى عليهم لم يكونوا معنيين بإزالة المساكن العشوائية، وقال في مؤتمر صحفي مشترك مع والي الخرطوم إن التعبئة التي حدثت للمواطنين بجانب الأجندة المختلفة لبعض الجهات هما سببا الأزمة التي نشأت.

في ما أشار محامي النازحين أرباب محمد أحمد عبدالقادر إلى أن القانون يمنح النازحين حق امتلاك الأراضي التي سكنوها منذ مطلع الثمانينيات، وأكد أنهم خاطبوا رئاسة الجمهورية لمنع قرار الإزالة تحسبا لما يمكن أن يقع، مشيرا إلى أن عدد المواطنين الذين لقوا مصرعهم يفوق العدد الذي أعلنته الأجهزة الرسمية.

_____________
مراسل الجزيرة نت

المصدر : الجزيرة