عون اتهم المعارضة بمحاولة تهميشه (الفرنسية-أرشيف)
اعتبر العماد ميشال عون أحد أبرز قادة المعارضة اللبنانية المناهضة لسوريا, أن الانتخابات النيابية المقررة يوم 29 مايو/أيار الجاري غير عادلة وتأتي تلبية لأجندة دولية.  

واتهم المعارضة بمحاولة تهميشه وعزله، واعتبر أن الأسلوب السوري في التعامل مع الأزمات ما زال موجودا في لبنان رغم الانسحاب. 

وانتقد عون الذي عاد مؤخرا من منفاه بفرنسا بشدة من قال إنهم يدعون تمثيل المعارضة لموافقتهم على إجراء الانتخابات في هذه الظروف تلبية لما أسماها أجندة دولية, معتبرا أن الأولوية لانتخابات عادلة وليس لموعد إجرائها. 

يشار في هذا الصدد إلى أن التيار العوني لم يتمثل بلوائح الحريري في بيروت التي ضمت ممثلا عن لقاء قرنة شهوان المسيحي المعارض الذي يرعاه البطريرك الماروني نصر الله صفير. 
   
من جهة أخرى زار العماد عون قائد حزب القوات اللبنانية المحظور سمير جعجع بسجنه اليوم الأربعاء، في لقاء هو الأول بين الاثنين منذ أكثر من 15 عاما. وأكد عون أن الانتخابات لم تطرح في اللقاء قائلا إن الهدف هو فقط طي صفحة الماضي.

وفي مؤتمر صحفي عقب اللقاء أعلن عون تضامنه مع جعجع مطالبا بإطلاق سراحه, ووصف استمرار حبسه بأنه ظلم.

يشار إلى أن جعجع الذي كان قائدا لمليشيا القوات اللبنانية يقضي عقوبة السجن مدى الحياة منذ عام 1994 لاتهامه بقتل عدد من خصومه السياسيين أبرزهم رئيس الوزراء الأسبق رشيد كرامي, وينتظر الإفراج عنه قريبا  بناء على طلب من البرلمان.

المصدر : وكالات