نصحت المنظمة العربية لحقوق الإنسان في سوريا اليوم السوريين المنفيين في الخارج بعدم العودة إلى بلادهم قبل صدور عفو شامل عن الجرائم السياسية.

وناشدت المنظمة في بيان خاص المطلوبين السوريين في الخارج والذين يعتقدون أنهم مطلوبون لدى السلطات السورية، ألا يعودوا إلى البلاد إلا بعد صدور عفو شامل عن الجرائم السياسية، وإلغاء القانون 49 الذي ينص على عقوبة الإعدام للذين ينتمون إلى جماعة الإخوان المسلمين المحظورة.

وكان عدد من السوريين بينهم خصوصا إسلاميون أوقفوا عند عودتهم إلى البلاد رغم قرار صدر عن السلطات السورية في مارس/آذار الماضي بمنح السوريين في الخارج جوازات سفر صالحة لمدة سنتين ليتمكنوا من العودة إلى بلدهم.

وفي هذا الإطار دعت المنظمة السلطات السورية إلى احترام وعودها وإصدار عفو شامل عن جميع الجرائم السياسية وعدم التعرض للمواطنين القادمين من الخارج.

كما أدانت المنظمة اعتقال السلطات في محافظة الزور معمر عبد الرزاق الدكاك ومحمد عبد العزيز ثابت الخضر وعبد الرحمن أحمد العبيد مصطفى "بدون توجيه أي تهمة لهم"، داعية السلطات إلى إطلاق سراحهم وإحالتهم للقضاء أو الإفراج عنهم فورا.

وأعلنت أن السلطات أفرجت عن الفرنسي السوري الأصل حازم عبد الكريم الجندي الذي أوقف يوم الخامس من الشهر الجاري في سوريا بعيد وصوله من السعودية حيث أمضى 20 عاما.

المصدر : وكالات