شهيد برفح وحماس تتوقع نتائج أفضل في انتخابات الإعادة
آخر تحديث: 2005/5/18 الساعة 13:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/18 الساعة 13:18 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/10 هـ

شهيد برفح وحماس تتوقع نتائج أفضل في انتخابات الإعادة

استمرار المواجهات يهدد جهود التهدئة (الفرنسية)

استشهد ناشط من حركة حماس في تبادل لإطلاق النار مع جنود الاحتلال الإسرائيلي في رفح بجنوب قطاع غزة في الساعات الأولى من صباح اليوم الأربعاء. وأعلنت حماس أن الشهيد أحمد روبين برهوم استشهد وهو يقوم بواجبه الجهادي.

وأوضح مصدر عسكري أن مواقع عسكرية إسرائيلية في القطاع وقرب الحدود مع مصر تعرضت لهجمات بالأسلحة الرشاشة والقذائف المضادة للدبابات.

وفي الضفة الغربية أصيب شاب فلسطيني برصاص جنود الاحتلال خلال شجار على حاجز عسكري متنقل قرب مستوطنة سانور جنوب مدينة جنين الليلة الماضية. وقال متحدث إسرائيلي إن جنديا إسرائيليا أصيب بجروح طفيفة بعدما استولى فلسطيني على سلاحه وأطلق النار عليه.
 
كما أصيب عشرة فلسطينيين بجراح وحالات اختناق أمس الثلاثاء فى بلدة دورا جنوب غرب الخليل جراء إطلاق قوات الاحتلال النار والغاز المسيل للدموع. وقالت مصادر أمنية فلسطينية إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة وأطلقت النار والغاز المسيل للدموع على منازل المواطنين الفلسطينيين.
 
وفي السياق نفسه حذرت السلطة الفلسطينية من تصعيد قوات الاحتلال اعتداءاتها ضد الشعب الفلسطيني، وأكدت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان لها أن استمرار الاعتداءات ينذر بخطورة بالغة على الاستقرار الأمني في المنطقة ويهدد الجهود الفلسطينية للحفاظ على التهدئة.
 
وفي تطور متصل بالوضع الأمني ذكرت مصادر أمنية فلسطينية أن نحو 40 عنصرا ينتمون إلى كتائب شهداء الأقصى التابعة لحركة فتح أطلقوا النار في الهواء مساء أمس الثلاثاء أمام مقر قيادة الشرطة في الخليل.
 
وطوق المسلحون مقر قيادة الشرطة مطالبين باستقالة قائد الشرطة عوني سماره. ومن المقرر أن يقوم رئيس الوزراء الفلسطيني أحمد قريع بزيارة للخليل اليوم الأربعاء.

حماس توقعت نتائج أفضل في انتخابات الإعادة (الفرنسية-أرشيف)
الانتخابات المحلية

على صعيد آخر قال المتحدث باسم حركة المقاومة الإسلامية (حماس) سامي أبو زهري إن الحركة "تحترم" قرار القضاء الفلسطيني إلغاء نتائج جزئية للانتخابات البلدية التي جرت في رفح جنوبي قطاع غزة يوم الخامس من الشهر الجاري وحققت فيها حماس فوزا ساحقا.
 
وتوقع أبو زهري في مقابلة مع الجزيرة أن تحقق حماس نتائج أفضل في انتخابات الإعادة التي ستجرى خلال عشرة أيام. وقبيل إعلان حكم المحكمة اتهمت حماس قادة حركة فتح والسلطة الفلسطينية بممارسة ضغط على المحكمة لإبطال النتائج وتشويه صورة الحركة.
 
وقرر القضاء الفلسطيني إلغاء نتائج الانتخابات المحلية في مراكز السجل المدني العشرة وثلاثة صناديق من مراكز السجل الانتخابي في رفح بعد طعون قدمتها حركة فتح. وكانت حماس قد فازت بـ12 مقعدا في مجلس رفح البلدي بينما فازت فتح بثلاثة مقاعد.
 
وعقب صدور الحكم القضائي خرج الآلاف من مؤيدي حركة فتح في وقت متأخر من الليلة الماضية إلى الشوارع للاحتفال، ومن المتوقع أن يزيد هذا القرار التوترات بين حماس وفتح على خلفية الانتخابات.
 
ومنحت نتائج الانتخابات المحلية في الضفة الغربية وقطاع غزة حركة فتح السيطرة على أكثر من 50 مجلسا بلديا في مقابل 28 لحماس بينها مجالس كبرى البلديات. في سياق متصل جدد الرئيس الفلسطيني تأكيده أن الانتخابات التشريعية ستجرى في موعدها المحدد في 17 يوليو/ تموز المقبل رغم بعض المؤشرات عن احتمال تأجيلها.
 
وأعرب محمود عباس في مؤتمر صحفي بالصين التي بدأ زيارتها أمس عن عدم ممانعته في مشاركة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الحكومة الفلسطينية إذا فازت في تلك الانتخابات.
وكانت إسرائيل قالت إنها قد تعيد النظر في الانسحاب من قطاع غزة إذا فازت حماس في الانتخابات الفلسطينية.

المستوطنون اليهود يشكلون عقبة كبيرة في سبيل الانسحاب من غزة (الفرنسية-أرشيف)
المستوطنون
من جهة أخرى حذر شمعون بيريز نائب رئيس الوزراء الإسرائيلي من أن قوات الشرطة قد تلجأ لإجراءات أكثر عنفا لوضع حد لتظاهرات المستوطنين الرافضين للانسحاب من غزة. وكانت الأيام القليلة الماضية قد شهدت المزيد من المواجهات اعتقلت الشرطة الإسرائيلية على أثرها نحو 300 مستوطن.
وذكرت صحيفة يديعوت أحرونوت اليوم الأربعاء أن أكثر من ربع المستوطنين اليهود المقدر عددهم بثمانية آلاف في قطاع غزة وقعوا على اتفاقات مع السلطات تتعلق بانتقالهم إلى إسرائيل. 

وحسب الصحيفة فقد قبلت حتى الآن 450 عائلة من أصل 1500 عائلة معنية بعملية إخلاء 21 مستوطنة في قطاع غزة هذا الصيف الحصول على تعويضات والإقامة في المنازل المعروضة عليها. 

وقد وافق البرلمان الإسرائيلي في فبراير/شباط الماضي على قانون بشأن التعويضات المخصصة للمستوطنين الذين سيرغمون على مغادرة منازلهم بعد الانسحاب الإسرائيلي من قطاع غزة ومن أربع مستوطنات معزولة بالضفة الغربية. 
المصدر : الجزيرة + وكالات