محادثات جديدة بين الحكومة الجزائرية وممثلي القبائل
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 17:35 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ

محادثات جديدة بين الحكومة الجزائرية وممثلي القبائل

ممثلو القبائل يتشبثون بمطالبهم الثقافية والسياسية (الفرنسية-أرشيف)

يجتمع رئيس الحكومة الجزائرية أحمد أويحيى مع ممثلي تنسيقية العروش في جولة جديدة من المحادثات الرامية إلى استعادة الهدوء نهائيا بمنطقة القبائل (شرق البلاد) المضطربة.
 
وسيكون هذا الاجتماع ثالث لقاء بين أويحيى والنشطاء الأمازيغ منذ اندلاع موجة احتجاجات في أبريل/نيسان 2001 بقيادة حركة العروش وهي تجمع لممثلي سكان القبائل.
 
واتفق الجانبان في آخر اجتماع لهما أوائل العام الجاري على تشكيل لجنة مشتركة للنظر في قائمة مطالب القبائل والمتمثلة في معاقبة المشتبه في ضلوعهم في استخدام العنف ضد محتجين أثناء مظاهرات بدأت بعد وفاة شاب بمركز للشرطة وأدت إلى مقتل أكثر من 100 محتج.
 
كما تشمل لائحة مطالب العروش حل المجالس الشعبية المحلية المنبثقة عن انتخابات عام 2002 وجعل اللغة الأمازيغية لغة رسمية إلى جانب العربية.
 
مقتل مسلحين
على صعيد آخر أفادت الصحف الجزائرية اليوم أن قوات الأمن قتلت سبعة مسلحين أمس الاثنين في ولايتي خنشلة (540 كلم شرق العاصمة) والمدية (80 كلم جنوبها).
 
ففي خنشلة قتلت قوات الأمن أربعة مسلحين خلال عملية تمشيط تشنها ردا على كمين نصبه مسلحون الأحد الماضي في هذه الولاية وأسفر عن مقتل 12 عسكريا. ونسبت الصحف ذلك الكمين إلى الجماعة السلفية للدعوة والقتال.
 
كما أفادت الصحف الجزائرية أن قوات الأمن قتلت ثلاثة مسلحين في اشتباك قرب ولاية المدية.
المصدر : وكالات