قالت المنظمة العربية لحقوق الإنسان إن السلطات السورية اعتقلت معارضين إسلاميين فور عودتهما من المنفى.
 
وقال عمار قربي عن المنظمة الحقوقية إن محمد فايز الهرش وحازم عبد الكريم الجندي العضوين في جماعة الإخوان المسلمين المحظورة بسوريا اعتقلا فور عودتهما, لكن دون أن توجه إليهما أية تهم.
 
وكان الهرش عاد إلى سوريا قبل 12 يوما من منفاه في بريطانيا حيث ظل يعيش هناك 20 عاما, فيما اعتقل الجندي قبل أسبوع فور عودته من فرنسا بعد 20 عاما أمضاها في المنفى.
 
يأتي الإعلان عن اعتقال المعارضين الهرش والجندي بعد يوم من اعتقال الأمن السوري السياسي علي عبد الله عندما كان يلقي خطابا نيابة عن جماعة الإخوان المسلمين, ونشر بيانات لها رغم أنه ليس عضوا فيها.
 
عفو بلا ضمانات
وكانت السلطات السورية وجهت في مارس/آذار الماضي تعميما إلى سفاراتها في الخارج بتسهيل عودة المعارضين إلى وطنهم, في خطوة فهم منها أنها عفو عنهم.
 
غير أن بعض ناشطي حقوق الإنسان اتهموا السلطات باعتقال العديد منهم بمجرد أن تطأ أقدامهم الأراضي السورية, ودعوها إلى إصدار عفو واضح يحميهم عند عودتهم.
 
ورغم أن الرئيس بشار الأسد أطلق مئات من السجناء السياسيين منذ وصوله إلى السلطة عام 2000, فإن قانون الطوارئ الذي أصدره والده عام 1980 ما زال ساري المفعول, وإن توقع بعض المراقبين أن يتم إلغاؤه في مؤتمر حزب البعث الشهر المقبل.

المصدر : رويترز