اشتباكات بالشرطة الفلسطينية واحتجاجات إسرائيلية ضد خطة غزة
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 10:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2005/5/17 الساعة 10:31 (مكة المكرمة) الموافق 1426/4/9 هـ

اشتباكات بالشرطة الفلسطينية واحتجاجات إسرائيلية ضد خطة غزة

فلسطيني يعبر عن ذكرى النكبة بطريقته الخاصة (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في غزة بأن شرطيين فلسطينيين أصيبا بجروح في اشتباك مسلح بين قوات أمن الشرطة وعناصر تابعة لقوات الشرطة الخاصة على خلفية اعتقال أحد عناصرها من قبل أمن الشرطة. وقد وقع الاشتباك في محيط مقر الجوازات بمدينة غزة. ويعتبر هذا الحادث الأول من نوعه منذ تولي العميد علاء حسني قيادة الشرطة الفلسطينية.

من جهة أخرى استشهد أمس فلسطيني متأثرا بجروح أصيب بها في وقت سابق هذا الشهر بعدما أطلق عليه جنود الاحتلال الرصاص قرب مخيم رفح من موقعهم على الشريط الحدودي جنوب قطاع غزة.

وجاء استشهاد محمد حمدان أبو شعر بعد وقت قصير من استشهاد فلسطيني آخر صبيحة أمس في طولكرم قال الأمن الإسرائيلي إنه كان يحاول إشهار سكين في وجه أحد جنوده عند إحدى نقاط التفتيش التي احتفظ بها الجيش الإسرائيلي خارج المدينة التي سلمت الصلاحيات الأمنية فيها للسلطة الفلسطينية.

احتجاجات
وكان مئات من أنصار اليمين المتطرف الإسرائيلي قد أغلقوا العديد من مفترقات الطرق الرئيسية في إسرائيل بما فيها الطريق السريع بين تل أبيب والقدس وأحرقوا إطارات السيارات، ما أدى إلى عرقلة حركة المرور، في حركة احتجاجية على خطط الانسحاب من غزة.

ونقل مراسل الجزيرة نت أن الأمن الإسرائيلي اعتقل عشرات من المحتجين الذين اختاروا وقت الذروة لحركتهم التي جاءت بدعوة من منظمة تسمي نفسها "منتدى الدفاع عن إسرائيل", وفوجئت الشرطة التي لم تتوقع أن تشمل حركتهم جنوب إسرائيل بهم.

نشطاء أجانب يتضامنون مع الفلسطينيين ضد بناء الجدار الفاصل (رويترز)

نكبة وجدار
وقد تزامنت احتجاجات اليمين المتطرف الإسرائيلي مع إحياء الفلسطينيين للذكرى الـ57 للنكبة والتي شددت خلالها السلطة الفلسطينية على أن السلام والأمن في الشرق الأوسط لن يتحققا دون حل مشكلة اللاجئين وإقامة دولة فلسطينية عاصمتها القدس.

كما تتزامن وإعلان إسرائيل خططا لتوسيع الجدار الفاصل قبل تنفيذ الانسحاب من غزة بحيث تصبح مستوطنة معاليه أدوميم على الجانب الإسرائيلي بشكل يعزل القدس الشرقية بشكل تام عن أراضي الضفة الغربية.

ولم تعلن السلطات الإسرائيلية بعد تاريخ بداية العمل فيما راوح الموقف الأميركي مكانه, واكتفى الناطق باسم السفارة الأميركية في إسرائيل بول باتن بالقول إن الموقف الأميركي من الجدار لم يتغير, مجددا التذكير "بحق إسرائيل في القيام بما هو ضروري لحماية مواطنيها لكن ليس إلى درجة الاعتداء على أراض متنازع عليها".

عباس أكد في طوكيو الالتزام مجددا بتنظيم الانتخابات في موعدها(رويترز)

مساعدات يابانية
وقد توجت زيارة عباس إلى اليابان بوعد ياباني بمنح السلطة الفلسطينية 100 مليون دولار دعما لها بعد الانسحاب الإسرائيلي من غزة.

وقد أبدى الرئيس الفلسطيني محمود عباس امتنانه لطوكيو, لكنه أصر على ألا يقتصر دورها على المساعدات الاقتصادية وأن يمتد إلى دور سياسي في عملية السلام, مؤيدا جهودها للحصول على مقعد دائم في مجلس الأمن.

مستقبل حماس
من جهة أخرى اتهم قائد أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال موشي يعالون حركة المقاومة الإسلامية (حماس) ببناء جيش شعبي ضد السلطة الفلسطينية.

وقال يعالون في مداخلة أمس مع لجنة الشؤون الخارجية والدفاع في الكنيست -في جلسة وداع بعد نهاية خدمته- إن "تسلح حماس وقوتها في تزايد", وذلك بعد أيام قليلة من تهديد وزير الخارجية سيلفان شالوم بتأجيل الانسحاب من غزة إذا فازت حركة حماس بالانتخابات البرلمانية, وهي انتخابات أكد الرئيس عباس من طوكيو أنها ستنظم في تاريخها المحدد.

وقد أشار عباس إلى أن حماس قد تتحول إلى حركة سياسية في المستقبل ما يعني تخليها عن سلاحها, لكنه أضاف أن مسألة نزع سلاح الفصائل الفلسطينية لم تحسم بعد.

المصدر : الجزيرة + وكالات