تيسير علوني وزوجته حضرا جلسات الشهر الماضي (الفرنسية)

يمثل الزميل تيسير علوني اليوم أمام هيئة المحكمة الإسبانية، التي تنظر ما يسمى قضية خلية تنظيم القاعدة في إسبانيا.
 
وتستجوب المحكمة علوني بشأن تهم تتعلق بإقامة علاقة مع أحد المسؤولين المفترضين لهذه الخلية، ونقل أموال إلى أفغانستان خلال رحلاته المهنية إلى هناك.
 
وقد وجّه قاضي شؤون الإرهاب الإسباني بالتسار غارسون إلى علوني في السابق تهما بإقامة علاقات وثيقة بالسوري عماد الدين بركات جركس المعروف بأبي الدحداح وكذا بتسليم أموال القاعدة بأفغانستان حيث أجرى لقاءه مع زعيمها أسامة بن لادن عام 2001.
 
وتحاكم الهيئة نحو 24 شخصا متهمين بالانتماء لتنظيم القاعدة بينهم علوني المفرج عنه بكفالة. وتستند معظم الاتهامات الموجهة لمراسل الجزيرة إلى أدلة ظرفية تصل لدرجة الترجمات الخاطئة لاتصالاته الهاتفية باللغة العربية. وتضم قائمة الاتهام الأصلية 41 شخصا بينهم أسامة بن لادن، لكن القضاء الإسباني لا يسمح بمحاكمات غيابية.
 
وبين الأشخاص الفارين عدد من المشتبه فيهم ملاحقون بهجمات مدريد التي وقعت يوم 11 مارس/آذار 2004 وأسفرت عن مقتل نحو 191 شخصا وتبنتها القاعدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات