الانتخابات النيابية الجديدة هل تفرز واقعا جديدا بلبنان (الفرنسية)

انتشر مراقبون من الاتحاد الأوروبي في أنحاء لبنان استعدادا للانتخابات النيابية التي ستجري على مراحل ابتداء من 29 مايو/ أيار الجاري في وقت اتضحت فيه تشكيلة القوائم الانتخابية في دائرة منطقة بيروت التي ستبدأ بها الانتخابات.
 
وقال رئيس فريق مراقبي الاتحاد الأوروبي خوسيه سالافرانكا إن تم نشر 26 مراقبا في أنحاء لبنان حيث سيتم دعمهم بخمسين مراقبا آخرين الأسبوع القادم ليصلوا في النهاية إلى مائة مراقب.
 
وأكد العضو الإسباني بالبرلمان الأوروبي في مؤتمر صحفي ببيروت أن وجود المراقبين سيشكل "ضمانا لمزيد من الشفافية والاستقلال في انتخابات لبنان".
 
ومن المقرر أن ترسل الأمم المتحدة فريقا آخر من المراقبين لأول انتخابات نيابية منذ 33 عاما في غياب الوجود السوري.
 
انقلاب أبيض
وفي هذا السياق، توقع سعد الحريري نجل رئيس الحكومة اللبنانية الأسبق رفيق الحريري أن تهيمن المعارضة اللبنانية على معظم مقاعد مجلس النواب معتبرا أن الانتخابات ستكون بمثابة "انقلابا أبيض على النظام الأمني الذي ساد 15 عاما"، مشيرا بذلك إلى الحكومات التي تقلدت السلطة منذ انتهاء الحرب الأهلية عام 1990.
 
وتوقع الحريري أن تحصل المعارضة مجتمعة على ما بين 80 إلى 90 مقعدا نيابيا من أصل 128.
 
سعد الحريري توقع نصرا كاسحا للمعارضة (الفرنسية)
يأتي ذلك بعد أن أعلن الحريري ضم السيدة صولانج بشير الجميل إلى لائحة المرشحين الـ23 في الدوائر الثلاث في بيروت وضم عضو لقاء قرنة شهوان جبران تويني للائحته.
 
وكان رئيس اللقاء النيابي الديمقراطي وليد جنبلاط أعلن ضم جورج عدوان إلى لائحته، في تحالف انتخابي مع تيار القوات اللبنانية بزعامة سمير جعجع الذي يقضي عقوبة السجن المؤبد.
 
ارتياح سعودي
من جانب آخر قال رئيس الوزراء اللبناني نجيب ميقاتي إن المسؤولين السعوديين يؤيدون إجراء الانتخابات النيابية في موعدها المقرر في 29 مايو/ أيار الجاري.
 
جاء ذلك بعد أن أجرى ميقاتي في الرياض التي زارها أمس محادثات مع العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز وولي العهد الأمير عبد الله بن عبد العزيز ووزير الدفاع والطيران المفتش العام الأمير سلطان بن عبد العزيز وأمير منطقة الرياض الأمير سلمان بن عبد العزيز.
 
وقال ميقاتي إنه عرض على القادة السعوديين تفاصيل الوضع السياسي في لبنان ومواقف القوى السياسية، مشيرا إلى أنه وجد


لديهم "تفهما لهذه الأوضاع وحرصا على كل جهد من شأنه تحقيق الوحدة الوطنية للبنانيين".

المصدر : وكالات