سحب الدخان والمروحيات في سماء بغداد عقب الانفجار المدوي (الفرنسية)

أعلن بيان للجيش الأميركي مقتل أربعة من جنود المارينز الأربعاء الماضي في تفجير قنبلة خلال العمليات العسكرية بمدينة القائم ومحيطها قرب الحدود السورية غربي العراق.

وارتفع بذلك عدد القتلى الذين اعترف الجيش الأميركي بسقوطهم في العملية إلى تسعة. وأعادت قوات مشاة البحرية الأميركية انتشارها في محيط القائم استعدادا على ما يبدو لهجوم موسع على قرية العبيدي الواقعة على نهر الفرات في إطار العملية المسماة مصارع الثيران.

وذكر مراسل وكالة أسوشيتدبرس أن مئات الجنود المدعومين بالدبابات والمروحيات تحركوا من منطقة الرمانة باتجاه العبيدي مما أثار ذعرا لدى السكان.

وتفيد الأنباء أيضا أن هذه التحركات تزامنت مع تخفيف القوات من عملياتها العسكرية في مدينة القائم والتي تهدف حسب ما أعلنت القوات الأميركية إلى القضاء على من سمتهم المتمردين والمقاتلين الأجانب في المنطقة. وتقول مصادر القوات الأميركية إن العملية العسكرية أسفرت عن مقتل 100 شخص على الأقل.

عمليات إسعاف سريعة لأحد جرحى انفجار حي الدورة جنوب بغداد(الفرنسية)
قتلى عراقيون
تواصلت في هذه الأثناء الهجمات والتفجيرات في أنحاء العراق، فقد قتل ثلاثة عراقيين وجرح أربعة آخرون في انفجار قنبلة صباح اليوم بحي الدورية جنوب بغداد. وصرح مصدر في وزارة الداخلية بأن قنبلة يدوية انفجرت في موظفين من مصلحة الطرق ببلدية بغداد.

كما قتل أربعة عراقيين إثر تفجير سيارة مفخخة أخرى قرب مقر وزارة الصناعة.

وأعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده وجرح أربعة آخرين في تفجير سيارة مفخخة استهدف دورية أميركية قرب مدينة بيجي شمال العاصمة العراقية. وأضاف بيان الجيش أن الجنود الأميركيين قتلوا ثلاثة مسلحين حاولوا مهاجمة دورية في الموصل وخلال الاشتباك أطلقت القوات الأميركية النار على سيارتين فقتلت خمسة مدنيين.

كما أكدت مصادر عراقية مقتل مدنيين عراقيين وجرح شرطي في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة استهدفت دورية مشترك للشرطة العراقية والجيش الأميركي بحي السكر شمال الموصل. وأكد شهود عيان جرح اثنين من الشرطة العراقية في انفجار سيارة مفخخة استهدف دوريتهما في بعقوبة.

وقتل أيضا ثلاثة جنود وجرح ثلاثة آخرين عند تعرض حاجز للجيش العراقي في الحصوة جنوب بغداد إلى قصف بقذائف الهاون فيما عثر على ثلاثة جثث لمدنيين عراقيين شرق اللطيفية.

من جهته ناشد قاضي قضاة فلسطين الشيخ تيسير التميمي خاطفي الطالب الفلسطيني رامي يوسف دعاس الذي يدرس في جامعة الموصل بالعراق ضرورة الإفراج الفوري عنه.

وطالب التميمي في بيانه الجهات الرسمية والشعبية في العراق المساعدة في البحث عن دعاس وقال إن اختطافه يتنافى مع المبادئ الإسلامية التي تحرم إزهاق الأرواح والأنفس بغير وجه حق.

المصدر : وكالات