المدفعية الإسرائيلية مشطت المنطقة المحاذية لمزارع شبعا (رويترز-أرشيف)
 
أغار الطيران الحربي الإسرائيلي ظهر اليوم على محيط بلدة الهبارية المواجهة لمزارع شبعا المحتلة جنوب لبنان. وقالت مصادر الشرطة اللبنانية إن مقاتلات إسرائيلية ألقت صاروخي جو أرض على محيط المنطقة، دون ورود تقارير عن وقوع إصابات.
 
تزامن هذا مع قصف المدفعية الإسرائيلية لمحيط بلدة رميش خارج محيط منطقة مزارع شبعا.
 
وأعلن حزب الله اللبناني بوقت سابق أنه استهدف بالصواريخ مواقع إسرائيلية داخل مزارع  شبعا المحتلة. وذكر أن موقع رويسات العلم أصيب بست قذائف، مشيرا إلى أن هذا يأتي ردا على القصف الذي تعرضت له بلدة كفرشوبا صباح اليوم.
 
وقال شهود عيان إن المدفعية الإسرائيلية قصفت شرق وجنوب كفر شوبا في منطقة مزارع شبعا. وأشاروا إلى أن الانفجارات أشعلت حريقا في سفوح تلال غير مأهولة.

وجاء القصف المتبادل الأخير بعد يومين من إطلاق صاروخ كاتيوشا من جنوب لبنان, ألحق أضرارا مادية بمخبز يقع في منطقة صناعية بمنطقة شلومي الإسرائيلية التي تبعد خمسة كيلومترات جنوب الحدود اللبنانية.

تحذير إسرائيلي
آثار قصف إسرائيلي جنوب لبنان (رويترز-أرشيف)
وقد حمّل وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز اليوم لبنان مسؤولية الحفاظ على الهدوء على حدوده مع إسرائيل.

وذكر موفاز بتصريح للإذاعة الإسرائيلية أن إسرائيل تعتبر لبنان مسؤولا عما يحصل عند حدوده، وأنها غير راغبة "بحصول تصعيد" مضيفا أن السوريين لا زالوا يضطلعون بدور ما (في لبنان) رغم إعلان سحب قواتهم.

وسبق أن استبعد رئيس الأركان الإسرائيلي موشيه يعالون أن يكون حزب الله وراء إطلاق الصواريخ قبل يومين, لكن الخارجية الإسرائيلية أعلنت أنها سترفع شكوى رسمية إلى الأمم المتحدة بعد الحادث الذي يعد الثالث من نوعه منذ بداية العام الجاري.

وقد أعرب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن قلقه من الحوادث الأخيرة في مزارع شبعا، وحثّ كل الأطراف على احترام الخط الأزرق بشكل كامل.  كما أعلنت القوة الأممية بجنوب لبنان من جهتها أمس فتح تحقيق لتحديد مسؤولية إطلاق الكاتيوشا.

المصدر : وكالات