قضية الجلبي مع الأردن في طريقها للحل (رويترز-أرشيف)
قال مسؤولون أردنيون إن عمان تدرس إصدار عفو عن نائب رئيس الوزراء العراقي أحمد الجلبي في إطار صفقة تتضمن إعادة ملايين الدولارات المتهم باختلاسها من بنك البتراء الأردني.
 
ونقلت وكالة رويترز عن المسؤولين قولهم إن الملك عبد الله الثاني وافق بناء على طلب من الرئيس العراقي جلال الطالباني الذي زار الأردن مؤخرا على إعادة النظر في الحكم الصادر بحق الجلبي من قبل محكمة أردنية عام 1992.

وكانت مصادر صحف عربية في الأول من مايو/أيار الحالي أبرزت نبأ اتفاق أردني عراقي على حل مشكلة الجلبي وبنك البتراء بتسوية مالية بين الجلبي والحكومة الأردنية من خلال القضاء.

وقد أعلن مسؤولون أردنيون عقب اختيار الجلبي كأحد نواب رئيس الوزراء العراقي الأربعة أنهم سيحترمون اختيار الشعب العراقي رغم مطالبتهم في السابق بمحاكمته.

ويتهم الجلبي باختلاس حوالي 280 مليون دولار من بنك البتراء وتحويلها إلى مصارف سويسرية، ويواجه حكماً غيابياً بالسجن لمدة 22 عاماً. وقد رفعت أربع دعاوى في حق الجلبي الذي فر مع أشقائه من الأردن عام 1989.

وكان نواب في البرلمان الأردني طالبوا الإنتربول والولايات المتحدة عقب غزوها العراق تسليم الجلبي لمحاكمته مجددا في الأردن.

يشار إلى أن الجلبي الذي عاد إلى العراق في أعقاب إطاحة القوات الأميركية بنظام صدام حسين في أبريل/نيسان عام 2003 نفى في عدة مناسبات الاتهامات الموجه له.

المصدر : وكالات